مشروع قرار للتنديد بـ “صفقة القرن” على طاولة مجلس الأمن الدولي

بعد الرفضِ الكبير على مستوى المنصَّات الأقليمية والدولية لخطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المعروفة بصفقة القرن تقدَّمت كلٌّ من تونس وأندونيسيا بمشروعِ قرارٍ فلسطيني لأعضاءِ مجلسِ الأمنِ الدولي للتنديد بخطة ترامب.

مشروعُ القرارِ الفلسطينيّ يُوضِّح أنّ صفقةَ القرن تتعارض مع قراراتِ الأممِّ المتّحدة التي تمّ تبنّيها حتّى الآن، وهي خطوط ُعامِ ألفٍ وتسعمئةٍ وسبعةٍ وستين ووضع القدس كعاصمة لدولتين، ويشدِّد على عدمِ مشروعيةِ ضمِّ أيِّ جزءٍ من الأراضي الفلسطينية.

المشروع الفلسطيني دعا إلى تكثيف وتسريع الجهود الإقليميّة والدوليّة لإطلاقِ مفاوضاتِ سلامٍ موثوقٍ بها، بما في ذلك عقد مؤتمرٍ دوليٍّ في أقرب وقتٍ ممكن.

المفاوضاتُ على نصِّ مشروعِ القرار من المرجَّح أن تبدأ هذا الأسبوع، مع احتمال أن يُطرَحَ النصُّ في مجلسِ الأمن في الحادي عشر من فبراير/شباط الجاري خلال زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لمجلس الأمن.

مراقبون أشاروا أنّ مشروعَ القرار الفلسطيني سيصطدم بفيتو أمريكي ضدَّ أيِّ قرارٍ يضرُّ بمصالحِ إسرائيلَ، لكن استخدامُ حقِّ النقضِ الفيتو، سيسمحُ للفلسطينيين بطرحِ مشروعِ القرارِ على الجمعية العامّة للأممّ المتّحدة.

قد يعجبك ايضا