مسيّرات مجهولة تحلق بالقرب من قاعدة بلد في العراق والجيش يرد بالنار

تصعيداتٌ وهجماتٌ متلاحقة تشهدها الأراضي العراقية منذ عدّة أشهر، تتمثّل بالقصف الصاروخي والطائرات المسيّرة التي تطال في غالبيتها منشآتٍ عراقية تستضيف دبلوماسيين أو جنوداً أجانب، إضافة إلى السفارة الأمريكية في بغداد.

خليّة الأعلام الأمني العراقية أعلنت أنّ ثلاث طائراتٍ مسيّرة مجهولة، اقتربت فجر السبت من قاعدة بلد في محافظة صلاح الدين، ثم لاذت بالفرار بعد فتح النيران عليها من قبل القوات العراقية المكلّفة بحماية الأبراج الخارجية.

وفي سياق ذلك، أشارت خليّة الأعلام الأمني إلى أنّ المنطقة الخضراء في العاصمة بغداد تعرّضت الخميس لقصفٍ صاروخي استهدف محيط السفارة الأمريكية ما أسفر عن إصابة طفلةٍ وامرأةٍ بجروح.

ويرى مراقبون أنّ الهجمات عبر الصواريخ والطائرات المسيّرة زادت وتيرتها منذ اغتيال قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني في غارةٍ جويةٍ أمريكية ببغداد في الثالث من كانون الثاني/ يناير 2020، مشيرين إلى أنّ واشنطن تتهم كتائبَ تابعةً لما يعرف بحزب الله العراقي، وفصائلَ أخرى مقرّبةً من إيران بالوقوف وراء تلك الهجمات.

انفجاران يهزان بغداد وبابل والجيش يلقي القبض على إرهابي
وفي سياقٍ منفصل، أفادت مصادر أمنيّة بسماع دوي انفجارٍ تبيَّن أنّه ناجمٌ عن عبوةٍ ناسفة بالقرب من جامع الرحمن في قضاء جبلة ضمن محافظة بابل، ما أسفر عن أضرارٍ مادية في المنطقة.

كما استهدف انفجارٌ آخر أحد المنازل ضمن منطقة الطالبية شرقي العاصمة بغداد فيما لم تَرِد معلوماتٌ عن وقوع خسائرَ بشريّة.

يأتي هذا فيما ذكرت شرطة بغداد عبر بيانٍ، أنّ وحداتٍ أمنية تمكّنت من إلقاء القبض على عنصر من تنظيم داعش الإرهابي مطلوباً للقضاء وَفق المادة الرابعة إرهاب.

قد يعجبك ايضا