مسلحو الشمال في تشاد يعربون عن استعدادهم لوقف إطلاق النار وإجراء محادثات

أعرب متحدث باسم المسلحين في شمال تشاد الأحد عن استعدادهم للالتزام بوقف لإطلاق النار وبحث تسوية سياسية بعد وفاة الرئيس إدريس ديبي على جبهة القتال الأسبوع الماضي.

وقال المتحدث باسم جبهة التغيير والوفاق، كينجابي أوجوزيمي دي تابول، في تشاد بأن الجبهة مستعدة للالتزام بوقف لإطلاق النار من أجل تسوية سياسية تحترم استقلال تشاد وسيادتها ولا تؤيد انقلابا.

وعبر المسلحون، المعروفون باسم جبهة التغيير والوفاق في تشاد، الحدود من ليبيا في الشمال في 11 نيسان أبريل مطالبين بإنهاء حكم ديبي المستمر منذ 30 عاما. ووصلوا إلى منطقة تبعد 200 إلى 300 كيلومتر عن العاصمة نجامينا قبل أن يصدهم الجيش.

وفي وقت سابق صرَّح المتحدّث باسم المسلّحين، كينجابي أوجوزيمي دي تابول، أنّهم يستعدّون للتقدُّم نحو العاصمة نجامينا ولا يقبلون أيَّ حكومةٍ عسكريّة.

واستولى مجلسٌ عسكريٌّ برئاسة نجل ديبي محمد إدريس ديبي على السلطة، وقال إنّه يعتزم الإشرافَ على فترةٍ انتقاليةٍ مدتُها ثمانيةَ عشرَ شهرًا إلى حين إجراء انتخابات.

قد يعجبك ايضا