مسد يُحمّل الحكومة السورية وروسيا مسؤولية احتلال عفرين

Loading the player...

في الذكرى الثالثة لاحتلال مدينة عفرين من قبل الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، حمّل مسد كلاً من الحكومة السورية وروسيا مسؤولية احتلالها، مطالباً المجتمع الدولي بتشكيل لجانٍ حقوقيةٍ أممية لتقصي الحقائق والكشف عن الجرائم التي ارتُكبت بحقِّ المدنيين، ومحاسبة مرتكبيها.

مسد أكّد في بيانه أنّ جرائم الاحتلال والفصائل الإرهابية التابعة له بحق السكّان الأصليين وعمليات التهجير والتتريك والتغيير الديمغرافي في عفرين المحتلة ما زالت مستمرة على قدمٍ وساق منذ ثلاث سنوات، معتبراً أنّ الأزمة السورية دخلت مرحلةً بالغةَ الخطورة بعد احتلال المدينة.

البيان قال أيضاً، إنّ النظام التركي وباحتلاله لعفرين، يتصرَّف كدولةٍ مارقةٍ ويعبث بأمن واستقرار الإقليم، ويخرق القانون الدولي من خلال احتلاله أراضياً سورية بهدف التوسّع في دول الجوار وانتهاك سيادتها، وهو بذلك يُطبّق النموذج العثماني الاستعماري الجديد.

وشدّد مجلس سوريا الديمقراطية على أنّ قضية تحرير عفرين هي قضيةٌ وطنية، تقع على عاتق جميع السوريين، مشيراً إلى أنّ احتلالها أضرّ بالنسيج الوطني السوري، وأن حلَّ الأزمة السورية يكون عبر تكاتف السوريين وتوحيد قواهم للخلاص من الاحتلال والاستبداد وبناء سوريا ديمقراطية تعددية لا مركزية.

قد يعجبك ايضا