مسد يسعى لعقد مؤتمر يجمع كافة أطياف المعارضة الديمقراطية

ضمن جهودها لتوحيدِ صفوف المعارضة السورية، يسعى مجلسُ سوريا الديمقراطية لعقدِ مؤتمرٍ شاملٍ يجمعُ كافةَ الأطرافِ السياسيةِ دون إقصاء أحد للوصول إلى رؤيةٍ مشتركةٍ وإيجادِ حلٍّ سياسي ينهي معاناةَ الشعبِ السوري المستمرةَ منذ عشر سنوات.

المتحدثُ باسم مجلس سوريا الديمقراطية أمجد عثمان أكّد في تصريحٍ خاص لقناة اليوم أنهم مستمرون في مساعيهم لتوحيدِ طاقاتِ وجهودِ المعارضةِ، مضيفاً أن هناك لجنةً تحضيريةً تتابعُ الإجراءاتِ وتهيئ المناخاتِ لعقدِ المؤتمر الذي قال إنه تأخر بسبب انتشار فيروس كورونا وتوقف حركة النقل حول العالم.

أما بشأن المحادثات بين مسد والحكومة السورية، فرغمَ حدوثِ لقاءاتٍ في أوقاتٍ سابقةٍ، لكن هذا المسارَ متوقفٌ حالياً رغمَ وجودِ إشاراتٍ يمكن أن يُبنى عليها في سبيلِ تقريب وجهات النظر بين الطرفين.

أما بخصوص الائتلاف، فقد أعرب المجلسُ في العديدِ من المرات السابقة عن استعدادِهِ للدخول في محادثاتٍ معه، لكن الأجواءَ ليست ملائمةً لتطويرِ هذا المسارِ حالياً، بحسب مسؤولي مسد.

هذا ويزور وفدٌ من مجلس سوريا الديمقراطية موسكو لإجراءِ محادثاتٍ مع المسؤولين الروس، كما سيكون هناك لقاءاتٌ مع منصة موسكو أيضاً.

وتأسس مجلسُ سوريا الديمقراطية في 10 ديسمبر 2015 في شمال وشرق سوريا، بمشاركةِ العشرات من الأحزاب والتنظيمات السورية التي تمثل مختلفَ المكوناتِ، وله عددٌ من الممثليات في دول العالم بما في ذلك الولايات المتحدة.

قناة اليوم

إعداد: نور الدين

قد يعجبك ايضا