مسد يدين الانتهاكات والجرائم التي يتعرض لها اللاجئون في تركيا

في ظلِّ الانتهاكات والجرائم العنصرية التي يتعرض لها اللاجئون السوريون في تركيا، وما يتعرض له المحتجون في المناطق المحتلة في شمال سوريا من قمع وإذلال من قبل الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، قال مجلس سوريا الديمقراطية في بيان، إنه يتابع باهتمام شديد تزايد الاحتجاجات والحراك الشعبي في شمال غرب البلاد.

بيان مسد، أدان الجرائم العنصرية التي تُرتكب بحق اللاجئين السوريين في تركيا، بالإضافة إلى تلك التي ترتكبها الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي في الشمال السوري، من قمع أصوات المتظاهرين والعمل على إذلالهم من خلال إجبارهم على الاعتذار وتقبيل العَلَم التركي.

 

 

البيان أكد أن التطورات المتعلقة بمحاولات التطبيع بين النظام التركي والحكومة السورية، ساهمت بشكل كبير في زيادة الضغط على اللاجئين السوريين في تركيا، محذراً من أن يكون ما اعتبره التصالح بين انتهازية أنقرة واستبداد السلطة في دمشق على حساب الشعب السوري مؤكداً أنه لن يعود على السوريين إلا بالمآسي التي بدأت ملامحها بالظهور في قيصري التركية وفي ريفي حلب وإدلب.

شمال وشرق سوريا
مسد: أطماع النظام التركي واستبداد الحكومة ساهمت في تعقيد الأزمة
وبحسب بيان مسد، فإن أطماع النظام التركي واستبداد الحكومة السورية قد ساهمت في تعقيد الأزمة السورية منذ بداياتها، وساهم الطرفان في إراقة الكثير من الدماء في سوريا. مشيراً إلى أن هذا التصالح لا يمكن له أن يمرّ إلا فوق المزيد من أجساد الضحايا ومزيدٍ من دماء الرافضين للصفقات التي تبيع وتشتري كرامتهم، منوهاً إلى أن الطرفين قد عرقلا منذ البداية مساعي الحل السياسي.

ودعا البيان القوى الوطنية السورية للإسراع في التحضير لعقد مؤتمر حوار وطني على الأراضي السورية بهدف تقييم المرحلة وتحديد الأولويات ومواجهة التحديات والمخاطر، وتوحيد الجهود بهدف تحقيق الانتقال الديمقراطي وإنهاء الاحتلالات وعدم السماح بإعادة إنتاج وشرعنة منظومة الاستبداد والفساد.