“مسد” يدعو واشنطن وموسكو لوقف هجمات الاحتلال التركي على المنطقة

مع استمرار التصعيد في شمال وشرق سوريا، استنكر مجلس سوريا الديمقراطية هجمات جيش الاحتلال التركي، والفصائل الإرهابية التابعة له على عين عيسى وتل تمر وزركان، مطالباً كلاً من واشنطن وموسكو بالتدخل لوقف فوري لهذه الهجمات العدوانية، ووضع حدٍّ لانتهاكات الاحتلال المستمرة.

وأكد “مسد” في بيان نشره على موقعه الرسمي، أن تكثيف الاحتلال وفصائله الإرهابية لهجماتهم على المناطق الآمنة يثير مخاوف من عدوان عسكري جديد على المنطقة.

 

 

وأضاف البيان أن هذه التحركات تأتي على الرغم من الاتفاق، الذي أبرمته قوات سوريا الديمقراطية مع روسيا، التي تُعتبر الضامن لوقف الأعمال القتالية في المنطقة إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية.

في غضون ذلك، حذر مجلس سوريا الديمقراطية جميع القوى العالمية بما فيها روسيا والولايات المتحدة الأمريكية من مغبة هذا العدوان، الذي يبدد جميع الآمال والمساعي الدولية الهادفة لإنهاء الأزمة السورية وفق قرارات الشرعية الدولية في مقدمتها القرار اثنان وعشرون – أربعة وخمسون.

وشدد المجلس في بيانه على أحقّية قوات سوريا الديمقراطية في الدفاع المشروع عن السيادة السورية ومنع احتلال أراضيها، كما دعت السوريين إلى الوقوف في مواجهة الاحتلال، معتبراً هذه المرحلة امتحاناً للوطنية السورية.

وكانت “هيئةُ التنسيقِ الوطنيةِ – حركةُ التغييرِ الديمقراطيّ” قد أكدت في وقت سابق أن هدفَ الاحتلالِ وفصائلِهِ الإرهابيّةِ احتلال أراضٍ سوريّة بتواطُؤٍ واضحٍ من بعضِ القوى الدوليّة، فيما دعا تجمّع السوريين الديمقراطيين العلمانيين في بيان منفصل إلى الصمود في وجه الاحتلال التركي في عين عيسى.

قد يعجبك ايضا