مستغلاً ظروفهم الاقتصادية.. النظام الإيراني يواصل تجنيد الشباب

مستغلاً الظروفَ الاقتصادية الصعبةَ التي يعيشها السكان في مناطق سيطرة الحكومة السورية، يواصل النظامُ الإيراني تجنيدَ الشباب السوريين في صفوفه، في إطار مخططات لترسيخ وجوده على الأراضي السورية.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أكدَ أنَّ النظامَ الإيراني، جنّد مؤخراً نحوَ ثمانية عشر ألف سوري في صفوفه، بالمناطق التي يسيطر عليها من سوريا، عبر إغراء الشباب مادياً، وتأمين الحماية الأمنية لهم، من قوات الحكومة السورية.

المرصد أوضحَ، أنَّ عملياتِ التجنيد تمَّتْ في كُلٍّ من الميادين والبوكمال بريف دير الزور الشرقي، ومناطق شمال وشرق درعا، ومناطق أخرى بريف القنيطرة جنوب غربي سوريا، قربَ الحدود مع الجولان المحتل، مشيراً إلى أن الفصائلَ التابعة للنظام الإيراني تستغلُّ انشغالَ القوات الروسية شمال غربي البلاد، لتكثيف عمليات التجنيد.

قيادي بـ”الحرس الثوري” يجتمع مع وجهاء عشائر بريف دير الزور

في سياق مُتَّصلٍ، أفادَ المرصد السوري، أن قائدَ فصيلٍ يتبعُ للحرس الثوري الإيراني، اجتمعَ مع شيوخ ووجهاء عشائر العكيدات والمشاهدة والبقارة والقلعيين والبوسرايا والقرعان والجحيش، في مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، لبحث إمكانية تشكيل فصيلٍ رديفٍ للحرس الثوري من أبناء العشائر، يتولَّى النظامُ الإيراني دعمَه ماديّاً وعسكريّاً.

قد يعجبك ايضا