مستشار بايدن يدعو لتنسيق عابر للأطلسي ضد تصرفات أردوغان

في بث مباشر استضافته المؤسسة اليونانية للسياسة الأوروبية والخارجية، طالب مايكل كاربنتر، مستشار السياسة الخارجية للرئيس الأمريكي المُنتخَبِ جو بايدن، بتنسيقٍ عبر الأطلسي ضد السياسات الخارجية للنظام التركي.

كاربنتر أوضح أن تحركات أنقرة في المنطقة وتصرفاتها المزعزعة للاستقرار، وتدخلها بقضايا شرق المتوسط وليبيا وإقليم آرتساخ، وشنها هجماتٍ عبر الحدود في كل من سوريا والعراق، ليست مناسبة لحليفٍ في الناتو.

مستشار بايدن أضاف أنه سيتم اتباع سياسة الضغط على النظام التركي في المرحلة القادمة، مشيراً إلى أن تدهور الاقتصاد التركي سيشكل دوراً كبيراً في ردع أنقرة عن سياساتها.

وفي الوقت نفسه شدد كاربنتر، على أن المسألة التركية ستكون ضمن أبرز اهتمامات إدارة بايدن، داعياً حلفاءه الغربيين إلى التنسيق لتصحيح مسارات أنقرة، ضمن القانون الدولي.

بدورها قالت العضوة في البرلمان الأوروبي ووزيرة الشؤون الأوروبية الفرنسية السابقة، ناتالي لويسو، إن أمريكا والاتحاد الأوروبي يحاولان كثيراً أن يكون لهما أجندة إيجابية مع تركيا، لكن دون نتيجة.

وتوقعت لويس أن تنسق الإدارة الأمريكية الجديدة مع الاتحاد الأوروبي فيما يخص السياسة الخارجية، وتتخذ موقفاً حاسماً وقوياً لحماية سيادة القانون الدولي من الأنظمة الاستبدادية.

من جهته قال سفير الولايات المتحدة في اليونان، جيفري آر بيات، إن إدارة بايدن ستنظر إلى اليونان كدولة في طليعة الأراضي الحدودية لأوروبا، وعامل استقرار للمنطقة في مواجهة استفزازات تركيا.

قد يعجبك ايضا