مستشار الأمن القومي الأمريكي: تعامل بايدن مع “النووي الإيراني” أولوية قصوى

مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان

بعد دعوات أمريكية للنظام الإيراني بالالتزام بتعهداته النووية، اعتبر مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان، أن من الأولويات القصوى والمبكرة لإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، التعامل مع أزمة متصاعدة مع إيران، بشأن برنامجها النووي.

وبحسب سوليفان فإن طهران تقترب من الحصول على ما يكفي من المواد الانشطارية لامتلاك سلاح نووي.

بدورها قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، خلال مؤتمر صحفي، إن على إيران أن تمتثل لبنود الاتفاق النووي قبل أن تضع أي إطار زمني للمفاوضات.

ماكرون يدعو لإشراك السعودية باتفاق مستقبلي حول النووي الإيراني
من جهة أخرى، طالب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بضرورة تجنب خطأ قال إنه وقع عام 2015 عندما اُستبعدت القوى الإقليمية من الاتفاق مع إيران، محذراً من أن الوقت المتبقي لمنع طهران من حيازة السلاح النووي قصير جدًا.

ماكرون أكد أن التفاوض مع النظام الإيراني سيكون صارماً، داعياً لوجوب ضم السعودية إلى أي مفاوضات بشأن أي اتفاق مستقبلي طهران.

ماس: محادثات أوروبية – أمريكية مرتقبة بشأن الاتفاق النووي مع إيران

بدوره قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، إن الرئيس الأمريكي جو بايدن أبدى استعداده لإعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي، موضحاً أن عودة الاتفاق مقترنة بالفعل برفع العقوبات وعدم فرض قيود جديدة على النظام الإيراني.

وحول هذه القضية رجح الوزير الألماني أن تبدأ قوى أوروبية منها ألمانيا وفرنسا وبريطانيا بالدخول في محادثات مع واشنطن في القريب العاجل، مطالباً في الوقت نفسه النظام الإيراني بالوفاء بالتزاماته ووضع حدٍّ للانتهاكات الحالية للاتفاق.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد دعا، كلَّاً من الولايات المتحدة وإيران إلى العمل معاً للخروج من المأزق الحالي بشأن الاتفاق النووي، والتوصل لاتفاق جديد من أجل إرساء الاستقرار في الخليج.

قد يعجبك ايضا