مستشار أردوغان .. مرتبط بتنظيم إرهابي ويشغل ثلاثة مناصب بوقت واحد

 

ثلاثة مناصب في وقت واحد منحها رئيس النظام التركي رجب أردوغان لمستشاره حمزة يرلي كايا، المتهم بارتباطه بصلات وثيقة بأحد التنظيمات الإرهابية المقربة من تنظيم القاعدة، بحسب تقارير متعددة.

ووفقاً لتقارير، فإن يرلي كايا وهو نائب وزير الشباب والرياضة وكبير مستشاري أردوغان الذي عينه أيضاً عضواً لمجلس إدارة بنك “وقف” المملوكة للدولة، يرتبط بصلات مع ما تسمى بـ”جبهة المغيرين الإسلاميين الشرقيين العظمى” المقربة من تنظيم القاعدة الإرهابي.

موقع نورديك مونيتور الإخباري كشف صورة للمصارع يرلي كايا عقب فوزه في إحدى بطولات العالم للمصارعة وهو يشير بعلامة معهودة لدى أعضاء الجبهة وهي من الإشارات المعتمدة لديها، عند توجيه رسالة معينة، حيث يرفع العضو يده في الهواء ملوحاً بعلامة على شكل مسدس.

من جانبها نشرت مجلة “سبيل المغيرين” التابعة للجبهة صورة ليرلي كايا مع مقال يحمل عنوان “لسوف يتذكر العالم بأسره هذه اليد” وذكر المقال أنه من خلال تلك الإشارة فإن يرلي كايا يبعث برسالة مفادها أن البطولة الحقيقية تتمحور حول ايديولوجية الجبهة.

وأدرجت الجبهة على قوائم الإرهاب بعد أن أعلنت مسؤوليتها عن سلسلة من التفجيرات في مدينة إسطنبول عام ألفين وثلاثة، ضد معبدين يهوديين وفرع بنك “إتش إس بي سي” والقنصلية البريطانية، وهجوم آخر عام ألفين وثمانية ضد القنصلية الأمريكية في إسطنبول.

وظهر يرلي كايا مع أردوغان وعائلته في العديد من المناسبات قبل تعيينه مستشاراً له، كما تربطه علاقة قوية مع نجل أردوغان، في صور تشير إلى قوة العلاقة بينهم.

وتعليقاً على تعيين يرلي كايا في هذا المنصب، قال نائب رئيس كتلة حزب الشعب الجمهوري في البرلمان أنجين أوزكوتش، “إن نخبة القصر قد حولت الدولة إلى إقطاعيات”.

قد يعجبك ايضا