مساع لحظر اللعبة العدوانية “ببجي” في مصر

يعتزم برلمانيون في مصر التقدم بطلبات إحاطة لحظر لعبة ببجي في مصر، بدعوى كونها “لعبة عدوانية تحول الأطفال إلى مجرمين”.

وببجي هي أحد ألعاب الكمبيوتر والموبايل في الوقت الحالي، وتعود ملكيتها لشركة تنسنت الصينية العملاقة للتكنولوجيا.

وارتبط اسم ببجي بعدد من الفواجع في العالم من بينها مصر.

وبالأمس، قالت صحف محلية مصرية إن طفلة أنهت حياتها شنقا بسبب اللعبة. ووفق تحريات الشرطة، تم العثور على الطفلة داخل غرفتها عندما دخل عليها والدها ووجدها معلقة في حبل ومتوفاة. وتقول التحريات إن الطفلة اعتادت على لعب “ببجي”، وأنها أنهت حياتها أثناء اللعب. لكن التحريات لم تقدم دليلاً ملموساً أو رابطاً واضحاً للدوافع التي دفعت الطفلة للانتحار أثناء اللعب.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها ربط فاجعة مماثلة باللعبة. ففي العام الماضي، أعلنت النيابة المصرية التحقيق في وفاة طفل نتيجة إدمان لعبة ببجي.

ويؤكد نواب برلمانيون في مصر أن اللعبة “تحول الأطفال إلى مجرمين. وقالت النائبة سوسن حسني حافظ، التي تقدمت بطلب الإحاطة الخاص بحظر اللعبة: “إن اللعبة تؤثر على سلوك الأطفال والمراهقين بشكل كبير”.

وأوضحت: “اللعبة تتسبب في اكتساب صفات عنيفة في شخصيتهم، نتيجة مشاهد ومحتوى العنف الموجود باللعبة، ما يمكن أن يتسبب في تحول هؤلاء اللاعبين من تلك الأعمار لمجرمين يرتكبون جرائم قتل أو الشروع بالقتل”.

ومن المقرر أن يناقش البرلمان طلبات إحاطة أخرى تسعى لحظر ببجي ولعبات إلكترونية أخرى.

قد يعجبك ايضا