مساعي أوروبية لإجراء محاكمة دولية للفصائل الإرهابية التابعة لتركيا

جهود دولية تبذل لكشف جرائم الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له في شمال وشرق سوريا، وذلك عقب تقارير أممية توصلت إلى ارتكاب الاحتلال وفصائله انتهاكات واسعة النطاق في المنطقة.

ثمانية وستون عضوًا في البرلمان الأوروبي، دعوا إلى تشكيل وفد للسفر إلى شمال شرق سوريا لجمع معلومات حول الوضع في مناطق الإدارة الذاتية حاليًا وسابقًا، بعد ارتكاب المجموعات الإرهابية التابعة الاحتلال التركي انتهاكات وجرائم حرب هناك.

وحث الأعضاء الثمانية والستين، في رسالة إلى رئيس البرلمان الأوروبي، ديفيد ساسولي، على اثبات الجرائم التي ارتكبتها تركيا في مناطق شمال وشرق سوريا، وفي الوقت ذاته طالبوا النظام التركي بوقف دعمه السياسي والاقتصادي والعسكري لجميع الجماعات المتورطة في انتهاكات لحقوق الإنسان والموثقة في تقرير الأمم المتحدة عن سوريا.

أعضاء البرلمان الأوروبي، أشاروا إلى أن الضحايا معظمهم من الكرد، الذين نزحوا نتيجة الانتهاكات، وموجودون حالياً في مناطق الإدارة الذاتية، مطالبين البرلمان الأوروبي ببدء حوار مع الهيئة السياسية للإدارة الذاتية، والدخول في محادثات مع الأشخاص الذين فروا من المناطق المحتلة.

وقال أعضاء البرلمان الأوروبي إنه بعد إجراء مزيد من التحقيقات، يمكن البدء بمحاكمة مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب في إطار المحكمة الجنائية الدولية.

وتوصلت لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة، في وقت سابق، إلى ارتكاب الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي، عمليات نهب، وعنف جنسي، ومصادرة الممتلكات، وحرمان تعسفي واسع النطاق من الحرية.

قد يعجبك ايضا