مسؤول موال لروسيا يعلن مقتل 22 وإصابة 15 بقصف بلدة بخيرسون

في إطار التصعيد المستمر بين القوات الروسية ونظيرتها الأوكرانية، خاصةً بعد إعادة انتخاب بوتين رئيساً لروسيا أواخر آذار/ مارس الماضي، أعلن مسؤول موال لروسيا بالجنوب الأوكراني سقوط قتلى وجرحى بقصف صاورخي أوكراني.

حاكم منطقة خيرسون جنوبي أوكرانيا الموالي لروسيا فلاديمير سالدو، قال في منشور على “تيلغرام”، إن اثنين وعشرين شخصاً قتلوا وأصيب خمسة عشر آخرون، جراء قصف صاروخي روسي على بلدة سادوف في المنطقة.

الحاكم الموالي لروسيا، أضاف أن القصف الأوكراني، استهدف متجراً في عدد كبير من الزوار في بلدة سادوف، مشيراً إلى أن من بين القتلى والجرحى أطفالاً، وأن القصف تم باستخدام صواريخ “هيمارس” التي زودت الولايات المتحدة القوات الأوكرانية بها.

يأتي ذلك بعد يوم، على إعلان السلطات الموالية لروسيا في منطقة لوغانسك شرقي أوكرانيا، إنّ ثلاثة أشخاصٍ قُتلوا، وأُصيب خمسةٌ وثلاثون آخرون، بقصف أوكرانيٍّ استهدف منطقةً سكنية.

القوات الجوية تعلن إسقاط 9 طائرات مسيرة روسية بعدة مناطق
وفي المقابل، أعلنت القوات الجوية الأوكرانية، أن دفاعاتها الجوية أسقطت تسعاً من أصل ثلاث عشرة طائرة مسيرة إيرانية الصنع من طراز “شاهد”، أطلقتها القوات الروسية على أربع مناطق أوكرانية.

وقالت القوات الجوية الأوكرانية في بيان على “تيلغرام”، إنه جرى إسقاط الطائرات المسيرة في منطقة بولتافا وسط أوكرانيا، ومنطقتي زابوريجيا ودنيبروبتروفسك جنوب شرقي البلاد، ومنطقة خاركيف في الشمال الشرقي، بالتزامن مع إسقاط صاروخ من طراز “إكس تسعة وخمسين”، أطلق من منطقة كورسك الروسية.

ومن جانبه، قال حاكم منطقة دنيبروبتروفسك سيرهي ليساك على “تيلغرام”، إن هجوم الطائرات المسيرة الروسية الذي وقع خلال الليل ألحق أضراراً بمبان تجارية وسكنية وخط للكهرباء.