مسؤول: مصر والأردن والمغرب سيحضرون مؤتمراً ترعاه واشنطن بشأن الفلسطينيين

الكثير من إشارات الاستفهام تبقى معلقة بشأن خطة السلام الأمريكية أو ما يعرف بـ”صفقة القرن” التي طال انتظارها، فيما تستعد الولايات المتحدة لطرح الشق الاقتصادي من الخطة في مؤتمر البحرين أواخر حزيران\يونيو الجاري.

مسؤول بالبيت الأبيض، تحدث عن اعتزام كلٍّ من مصر والأردن والمغرب حضور المؤتمر بشأن مقترحات لدعم الاقتصاد الفلسطيني في إطار خطة السلام التي ستطرحها واشنطن.

وتعتبر مشاركة مصر والأردن مهمة على نحو خاص لأنهما تاريخيا طرفان رئيسيان في جهود السلام الإسرائيلية الفلسطينية وكذلك الدولتان العربيتان الوحيدتان اللتان أبرمتا معاهدة سلام مع إسرائيل.

في حين سبق أن أكدت السعودية وقطر والإمارات حضورهما، إضافة إلى عزم المؤسسات المالية الدولية، ومنها صندوق النقد والبنك الدوليان الحضور للمؤتمر.

لكن الشكوك تدور حول فرص نجاح المؤتمر الذي ينعقد يومي 25 و26 حزيران\يونيو، إذ أن الزعماء الفلسطينيين قرروا مقاطعته، لأنهم يرون أن أمريكا منحازة بشدة لصالح إسرائيل وستحرمهم من إقامة دولة خاصة بهم.

مع كل هذا، لايزال مستشار البيت الأبيض جاريد كوشنر، صهر ترامب والمخطط الرئيسي لـ”صفقة القرن”، يواصل الترتيبات الخاصة باجتماع البحرين، الذي يتوقع أن يتم الكشف فيه عن الشق الاقتصادي من الخطة الأمريكية.

ولم تكشف الإدارة الأمريكية عن توقيت المرحلة الثانية من مبادرتها، التي ستشهد طرح مقترحات لحل قضايا سياسية شائكة، تقع في لب الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وبينما تتجه إسرائيل إلى انتخابات جديدة في سبتمبر أيلول بعدما فشل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في الوفاء بمهلة لتشكيل الحكومة، فمن المتوقع أن تزيد حالة عدم اليقين تلك من تأجيل الإعلان عن الخطة بالكامل.

ويتشكك معظم الخبراء في أن تنجح إدارة ترامب فيما فشلت فيه الإدارات الأمريكية المتعاقبة على مدار عقود.

قد يعجبك ايضا