مسؤول محلي أوكراني: قصف مدرسة وبناية سكنية في منطقة لوغانسك

رغم سحب روسيا جزءاً كبيراً من قواتها من محيط العاصمة الأوكرانية كييف ومناطقَ أخرى شماليَّ البلاد، إلا أنّ التصعيد العسكري والقصف المستمر لا يزالان يسودان المشهد في أنحاءٍ متفرقةٍ من أوكرانيا، وَفقَ ما تؤكد تقاريرُ رسميّةٌ أوكرانية.

حاكم منطقة لوغانسك الأوكرانية سيرهي غايداي، قال إنّ مدرسةً وبنايةً سكنية شاهقة تعرضتا للقصف في مدينة سيفيرودونتسك في المنطقة، دون وقوع أية خسائرَ بشرية.

المخابرات: القوات الروسية تستخدم عبوات ناسفة لقتل المدنيين بأوكرانيا
من جانبها، قالت المخابرات العسكرية البريطانية، إنّ القوات الروسية تواصل استخدام العبوات الناسفة لإحداث خسائر بشرية وإضعاف الروح المعنوية وتقييد حرية تحرك الأوكرانيين.

وزارة الدفاع البريطانية أضافت في بيان، أن القوات الروسية تواصل مهاجمة أهداف البنية الأساسية مع وجود خطورة عالية بالتسبب في مقتل مدنيين، مشيرةً إلى أن انسحاب القوات الروسية من شمال أوكرانيا خلّف ما أسمتها بالأدلة على عدم التناسب في قصف الأهداف غير القتالية.

وتنفي روسيا بشكلٍ متكرّر، قصفَ أهدافٍ مدنية في أوكرانيا، وتقول إنّ هجماتها تتركز على الأهداف العسكرية، وإنها نجحت حتى الآن في تدمير الجزء الأكبر من البنية التحتية العسكرية لأوكرانيا.

الرئاسة تعلن الاستعداد للمعركة “الكبرى” في الشرق
إلى ذلك، أكد ميخايلو بودولياك، مستشار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أن كييف مستعدة لما أسماها المعركة الكبرى في منطقة شرق البلاد، التي تشكل أولوية بالنسبة للقوات الروسية.

واعتبر ميخايلو، أن كسب المعركة في منطقة دونباس، يجعل من موقف كييف خلال المفاوضات مع موسكو أقوى بشكلٍ أكبر، بحسب تعبيره.

من جانبه قال الجيش الأوكراني، إن “العدو الروسي”، يواصل الاستعداد لتكثيف عملياته الهجومية شرق البلاد والسيطرة على منطقتي دونيتسك ولوغانسك في دونباس.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort