مسؤول حكومي أوكراني ينفي سيطرة روسيا على قرية في سومي

مع احتدام المعارك على الجبهة الشرقية، ومؤخراً الشمالية الشرقية، على محاور خاركيف بأوكرانيا، يبدو أن التصعيد سيكون سيد المشهد المتأزم أساساً، خلال الفترة المقبلة، خاصةً مع حديث الكرملين عن اعتزامه إنشاء منطقةٍ عازلةٍ في جزءٍ من الحدود الجنوبية الغربية، لحماية روسيا من هجماتٍ أوكرانية.

 

 

فبعد شهرٍ من إطلاقها هجوماً برياً على محاورَ في خاركيف شمال شرقي أوكرانيا، قال مسؤولٌ روسي، إنّ قوات بلاده تمكنت من السيطرة على قرية “ريزيفكا” في منطقة سومي المجاورة.

مسؤولٌ حكوميٌّ أوكراني، نفى الحديث الروسي حول السيطرة على القرية في سومي، وقال لا توجد قواتٌ روسيةٌ في المنطقة، وفقاً لما نقله الإعلام الرسمي.

أندريه كوفالينكو، رئيس مركز مكافحة المعلومات المضللة، التابع للحكومة الأوكرانية قال، إن القوات الروسية حاولت اختبار دفاعات أوكرانيا على جبهة ريزيفكا، وأكد أنّ القوات الأوكرانية تسيطر على الوضع، لكنه تحدث أنّ تهديد التحركات الروسية على الحدود لا يزال قائمًا.

وفي وقتٍ سابقٍ أعلن رئيس جمهورية الشيشان الروسية، رمضان قديروف، السيطرةَ على قرية “ريزيفكا”، مشيراً إلى وجود “تقدم مخطط واسع النطاق” خلف خسائر كبيرة في صفوف القوات الأوكرانية، وفق تعبيره.

وكان الجيش الأوكراني قد حذر في الأسابيع القليلة الماضية، من حشدٍ عسكريٍّ روسي، حول منطقة سومي، استعدادًا لعملٍ عسكري.

روسيا
سلطات بيلغورود: إصابة 4 أشخاص بانفجار لغم أرضي

من جهةٍ أخرى، قالت السلطات الروسية، إنّ أربعة أشخاصٍ أصيبوا، جراء انفجار لغمٍ أراضيٍّ في مدينة بيلغورود، التي تتعرض بشكلٍ متواصلٍ لهجماتٍ بطائراتٍ مسيّرة أوكرانية، خلّفت عشرات القتلى والجرحى.