مسؤول بالأمم المتحدة: المعتقلون في غزة يتعرضون للإهانة وسوء المعاملة

مع تعطل جهود التفاوض لإجراء عملية تبادل للأسرى والرهائن بين إسرائيل وحركة حماس، اتهم “أجيت سونغاي”، المسؤول في مجال حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، إسرائيل بإساءة معاملة المعتقلين الفلسطينيين في غزة.

سونغاي، أكد للصحفيين في جنيف عبر رابط فيديو من غزة، أن عدد الرجال الذين اعتقلتهم إسرائيل منذ بدء العملية العسكرية في غزة رداً على هجوم حركة حماس في السابع من أكتوبر تشرين الأول الماضي غير واضح، لكنه يُقدّر بالآلاف.

المسؤول الحقوقي، أوضح أنه التقى برجال تم إطلاق سراحهم في القطاع المحاصر بعد أن احتجزتهم قوات الأمن الإسرائيلية في أماكن مجهولة لمدة تتراوح بين ثلاثين إلى خمسة وخمسين يوماً، مشيراً إلى أن هناك تقارير عن رجال تم إطلاق سراحهم لاحقاً، دون أي “ملابس مناسبة” في هذا الطقس البارد.

ورداً على سؤال حول سبب عدم ارتداء بعض المعتقلين المفرج عنهم “ملابس مناسبة” قال سونغاي “لسنا متأكدين تماماً من سبب الإفراج عنهم وهم يرتدون فقط الألبسة الداخلية، منوهاً إلى أن الصدمة كانت واضحةً عليهم عندما التقى بهم.

من جانبه، قال مكتب المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن المعتقلين “عوملوا وفقاً للقانون الدولي” وتم إطلاق سراح أولئك الذين تبين أنهم لم يشاركوا في القتال، موضحاً أنه طلب منهم في كثير من الأحيان تسليم ملابسهم للتأكد من أنهم لا يخفون ستراتٍ ناسفةً أو أسلحةً أخرى، وأن المعتقلين يحصلون على ملابسهم مرةً أخرى حين يكون ذلك ممكناً.

وكانت مؤسسات حقوقية فلسطينية، أعلنت الأربعاء الفائت، أن إسرائيل اعتقلت أكثر من ستة آلاف فلسطيني منذ السابع من أكتوبر الماضي عندما شنت حركة حماس هجوماً على بلدات إسرائيلية متاخمة لقطاع غزة.

قد يعجبك ايضا