مسؤول إيراني: يقترح نظاما برلمانيا للبلاد ويطالب بإلغاء الرئاسة

في خطوة توضح عمق الانقسام السياسي في الداخل الإيراني، طالب محمد حسين صفار هرندي، العضو في مجلس تشخيص مصلحة النظام، والذي يتبع للتيار المحافظ، بإلغاء النظام الرئاسي في البلاد واستبداله بالبرلماني.

مطلبٌ يشي باستياء التيار المحافظ من سياسات الرئيس الإيراني حسن روحاني، المتخذة حيال الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالبلاد بعد فرض العقوبات الأمريكية عليها.

العضو الحالي لمجلس تشخيص مصلحة النظام، اقترح العمل بتوصية المرشد الأعلى علي خامنئي، باستبدال النظام الرئاسي بآخر برلماني، نظراً لانخفاض شعبية روحاني بنسبة 10%، حسب قوله.

هرندي أوضح أن شكل النظام السياسي الجديد لم يتبلور بعد، مشيراً إلى أنه يشبه لحد ما رئاسة الوزراء.

وكانت مجموعة من النواب الأصوليين في البرلمان طرحوا في فبراير الماضي مشروع قرار لاستجواب الرئيس الإيراني حسن روحاني، بهدف سحب الثقة منه وعزله في النهاية.

مطالبة سحب الثقة عن روحاني تضمنت 14 فقرة من المخالفات الدستورية والقانونية، بما فيها سوء إدارة الأزمة الاقتصادية ومراقبة سوق الصرف الأجنبي والفشل في مكافحة البطالة والتحكم في أسعار السلع الأساسية.

وتتزايد الضغوط على حكومة روحاني في ظل تفاقم الأزمة المعيشية عقب انهيار سعر العملة المحلية (الريال) حيث أعلن مسؤولون أن القدرة الشرائية للعمال انخفضت بنسبة أكثر من 90% خلال الأشهر الستة الماضية.

ويرى الإصلاحيون أن موضوع استبدال النظام الرئاسي يشكل حرباً أخرى لإزاحة روحاني، والإتيان بحكومة تحكم البلاد بقبضة حديدية، وترفض أي مفاوضات مع الغرب، وتدعم سياسة التدخلات العسكرية الإقليمية.

مشروع تغيير النظام الرئاسي إلى النظام البرلماني طُرح أول مرة من قبل المرشد الإيراني عام 2012 خلال زيارة له لمدينة كرمنشاه غرب البلاد.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort