مسؤول إيراني: مطالبة روسيا بضمانات “غير بناء” لمحادثات فيينا

الصراعُ في أوكرانيا يُلقي بظلاله على محادثات فيينا بين القوى العالمية وإيران، وربما يكون حجرَ عثرةٍ أمام الاتفاق النووي، الذي دخل مرحلة العدّ التنازلي لتوقيعه.

مسؤولٌ إيرانيّ انتقد روسيا لمطالبتها بضمانات مكتوبة من الولايات المتحدة بأنَّ العقوباتِ على موسكو بشأن أوكرانيا لن تضرَّ بتعاونها مع إيران، معتبراً أن ذلك الطلب دليلٌ على تغييرٍ بموقف موسكو من المحادثات النووية الجارية في فيينا.

وكالةُ رويترز نقلت عن المسؤول الإيراني أنَّ روسيا تريد تأمين مصالحها في أماكن أخرى، واصفاً طلبَها بأنه خطوةٌ غيرُ بنّاءة لمحادثات فيينا النووية.

وفي وقتٍ سابق قال وزيرُ الخارجية الروسي سيرغي لافروف، خلال مؤتمرٍ صحفيّ، إنَّ بلاده تريد ضماناتٍ مكتوبةً من واشنطن بأن العقوباتِ على موسكو لن تضرَّ تعاونها مع إيران بموجب الاتفاق النووي مع القوى العالمية، الذي تسعى طهران وواشنطن لإحيائه.

لافروف أضافَ أنَّ موسكو تريد ضمانَ أنَّ تلك العقوباتِ لن تمسَّ بأي حال النظامَ التجاريَّ والاقتصادي وعلاقات الاستثمار وفقاً لخطة العمل الشاملة المشتركة، معتبراً أنَّ لبلاده الحقَّ في التعاون التجاري والاقتصادي والاستثماري الكامل والحر والتعاون العسكري الفني مع إيران.

يأتي ذلك في وقتٍ تقول جميعُ الأطراف المشاركة في المحادثات النووية إنه تمَّ إحرازُ تقدّمٍ نحو إحياء الاتفاق الذي يحدُّ من البرنامج النووي الإيراني مقابل تخفيف العقوبات عن طهران.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort