مسؤول: إحياء الاتفاق النووي بات بعيد المنال بعد محادثات الدوحة

بعد الإعلانِ عن انتهاء مفاوضاتِ الدوحة النووية غيرِ المباشرة بين إيران والولايات المتحدة، دون إحراز أيّ تقدم، أعلنَ مسؤولٌ أمريكي كبير، أنّ إحياءَ الاتفاق النووي مع إيران، المبرم عام ألفين وخمسة عشر باتَ بعيدَ المنال، وأنّ فرص استعادته باتت أسوأ بعد نهاية تلك المفاوضات.

المسؤول الذي طلبَ عدم الكشف عن هويته، وفي تصريحاتٍ لوكالة رويترز، أوضح أنّ احتمالاتِ العودة للاتفاق باتت صعبةً وستزداد سوءاً في المرحلة المقبلة، لاسيما بعد محادثات الدوحة ” المتعثّرة” والتي وصفها بأنها تراجعٌ للخلف.

وتعليقاً على مجرياتِ المحادثات في الدوحة، لفت المسؤولُ الأمريكي، إلى أنّ مطالبَ الإيرانيين غامضةٌ ولا علاقة لها بالاتفاق النووي، داعياً طهران إلى إظهار الجدية والرغبة بالعودة إلى الاتفاق النووي.

المسؤولُ الأمريكيُّ ختم تصريحاته، بأنَّ بلاده، أوضحت منذ بدية المحادثات النووية في ألفين وواحد وعشرين، أنها لا تستطيع منحَ إيران ضماناتٍ قانونية بأنَّ أيّ إدارة أمريكية قادمة ستلتزم بالاتفاق النووي.

وكان الاتحادُ الأوربيُّ قد أعلن عن جولةٍ من المحادثات النووية غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة على مدى يومين في العاصمة القطرية الدولة، في محاولةٍ لكسر جمودِ مفاوضات فيينا النووية المتوقفة منذ آذار/ مارس الماضي، لكنها لم تحرز أيّ تقدّمٍ يُذكر.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort