مسؤول إثيوبي: فرار 54 ألفا جراء القتال في إقليم عفر

في الوقت الذي أكّدَ فيه لاجئون بمخيّم جنوب إقليم تيغراي الإثيوبي إن معاركَ شرسةً دارت بالقرب منهم، أكد مسؤولٌ إثيوبي أن هجماتِ قواتِ الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي على إقليم عفر، أجبرت ما يزيدُ على أربعةٍ وخمسين ألفاً على الفرار من منازلهم.

وقال أحمد كلويتا المتحدثُ باسم إقليم عفر، إن مقاتلين من تيغراي سيطروا على ثلاثةِ أحياء في الإقليم هذا الأسبوع، فيما يبدو أنه محاولة من مقاتلي الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي للضغط على الحكومة الاتحادية؛ لقبول شروطهم قبل الشروع في محادثات لوقف إطلاق النار.

ونقل كلويتا عن بعضِ النازحين قولهم إن مقاتلي تيغراي أضرموا النارَ في المنازلِ ونهبوا ممتلكاتِ وقتلوا مدنيين، لكنه لم يقدّم أيَّ أدلةٍ على ذلك، كما لم يتسنَ التحققُ من صحةِ ما ذكر على نحو مستقل.

من جانبه، قال زعيمُ الجبهةِ الشعبية لتحرير تيغراي دبرصيون جبرمكئيل، إن قواتِ تيغراي موجودةٌ في عفر وتعتزم استهدافَ قواتٍ من إقليم أمهرة المجاور التي تقاتل لصالح الحكومة.

بدوره أشار كبيرُ مستشاري رئيس جيبوتي أليكسي محمد إلى أن بلادَهُ تعتبر أن الموقفَ في إثيوبيا مقلقٌ للغايةِ.

يشار إلى أن لإقليمِ عفر أهميةٌ استراتيجيةٌ إذ يمرُّ عبرهُ الطريقُ الرئيسيُّ وخطُ السككِ الحديدية، اللذان يربطان العاصمةَ أديس أبابا بميناءِ جيبوتي البحري.

قد يعجبك ايضا