مسؤول أمريكي يقول إنّ المفاوضات النووية في فيينا شهدت تقدماً لكنه غير كافٍ

رغم الضبابية والتشاؤم الذي صاحب انطلاق الجولة السابعة من المفاوضات النووية في فيينا بين إيران والقوى الكبرى، حول برنامجها النووي، قال مسؤولٌ رفيع في الخارجية الأمريكية، أنّ المفاوضات حقّقت بعض التقدم، لكنَّ ذلك غيرُ كافٍ لإنقاذ الاتّفاق السابق.

المسؤول الأمريكي، وفي تصريحاتٍ للصحفيين، الجمعة، اعتبر أنّ الجولة الأخيرة من المفاوضات في فيينا أفضل من سابقاتها، مضيفاً أنّ ذلك غيرُ كافٍ لتحقيق هدف العودة للاتفاق النووي في الوقت القصير المتبقي.

وحول تحقيق الهدف المرجو من هذه المفاوضات، أوضح الدبلوماسي الأمريكي، أنّ ذلك يتطلب إمّا تسريع وتيرتها بشكل كبير، أو حَمل إيران على كبح العمل على مشروعها النووي، وهذا أمر يمكن تحقيقه، لكنّ الوقت بدأ ينفد، بحسب تعبيره.

كما أشار المسؤول إلى أنّ وقف المفاوضات في فيينا جاء بطلبٍ من إيران، في حين أنّ بلاده والدول الأخرى في المفاوضات كانت مستعدّةً لمواصلة العمل، مضيفًا أنّ قرار الموعد الدقيق للعودة للمفاوضات لم يُحدَّدْ بعد.

وفي السياق قال دبلوماسيون من فرنسا وألمانيا وبريطانيا، إنّه تمّ إحراز بعض التقدم على المستوى التقني في المفاوضات، مشدّدين في الوقت نفسه على ضرورة استئناف هذه المحادثات في أسرع وقتٍ، تجنباً لفشلها.

واختتم المفاوضون الأوروبيون، الجمعة، مع نظرائهم من إيران والصين وروسيا الجولة السابعة من المفاوضات بعد أيّامٍ من المحادثات المكثّفة، ولم يحدّدوا موعداً للجلسة المقبلة، لكن البعض صرَّح أنّهم يأملون أنْ تُعقد قبل نهاية السنة الجارية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort