مسؤول أمريكي: لن يتم تحريك بطاريات “باتريوت” لمساعدة تركيا في معركة إدلب

سياسة إمساك العصا من المنتصف التي دأب النظام التركي على انتهاجها في علاقته مع روسيا والولايات المتحدة خلال السنوات الماضية لم تعد تُجدِ، مع إصرار واشنطن على تخلي أنقرة عن صواريخ إس – 400 الروسية، لعودة العلاقات إلى طبيعتها بين الحليفين في الناتو.

وأعلن مسؤول رفيع في وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”، أن بلاده لن تحرك بطاريات “باتريوت” الدفاعية الصاروخية، لمساعدة تركيا في النزاع الدائر بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا، وذلك رغم وجود طلب تركي رسمي في هذا الشأن.

وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه، إن حلف شمال الأطلسي لن يساعد تركيا في أي نزاع في سوريا، معتبراً أن المشكلة هي ثنائية بين النظام التركي من جهة وروسيا والنظام السوري من جهة أخرى.

وأضاف المسؤول أضاف أن النظام التركي، بدأ يشعر أن روسيا ليست شريكاً صادقاً يمكن الاعتماد عليه، وبالتالي فإنه سيكتشف قريباً أن صفقة النظام الصاروخي الروسي إس-400 لم تكن ذات فاعلية.

وقال وزير دفاع النظام التركي خلوصي أكار الأسبوع الماضي، إن الولايات المتحدة قد ترسل صواريخ باتريوت إلى بلاده، وذلك بعد مقتل جنود للاحتلال التركي على يد قوات النظام السوري في إدلب.

يشار إلى أن النظام التركي، اشترى منتصف العام الماضي، منظومة الصواريخ الدفاعية الروسية إس 400، على الرغم من اعتراض الولايات المتحدة، الأمر الذي أثار خلافات بين البلدين.

قد يعجبك ايضا