مسؤول أمريكي بارز يزور بيروت للضغط باتجاه تشكيل الحكومة

مع تصاعدِ الأزمةِ السياسيّةِ والاقتصاديّةِ في لبنانَ بعد أكثرَ من خمسةِ أشهرٍ على تكليف رئيس تيار المستقبل سعد الحريري بتشكيلِ حكومةٍ جديدةٍ، أعلنت وزارةُ الخارجيّةِ الأمريكيّةِ إرسالَها مسؤولاً رفيعًا إلى لبنان، لينقلَ “قلقَ” واشنطن حيالَ تدهورِ الأوضاعِ في هذا البلد.

الخارجية الأمريكية قالت في بيانٍ، إنّ وكيل الوزارة للشؤون السياسية دافيد هيل، وهو ثالثُ أعلى مسؤولٍ في الخارجية، سيزور بيروت بدءًا من الثلاثاء وحتى الخميس، ليشدِّدَ على مخاوفِ الولاياتِ المتحدةِ من تدهورِ الأوضاعِ الاجتماعيةِ والاقتصاديةِ في جميعِ أنحاءِ لبنان، والمأزقِ السياسيِّ الذي ساهم في تدهور الوضع هناك.

بيانُ الخارجيةِ الأمريكية أشارَ إلى أنَّ هيل سيضغط على المسؤولِين اللبنانيِّينَ وزعماءِ الأحزاب للتعاونِ وتشكيلِ حكومةٍ قادرةٍ وملتزمةٍ بتنفيذ الإصلاحات الاقتصادية والإدارية.

زيارة المسؤول الأمريكي تأتي في وقتٍ يشهد فيه لبنان منذ صيف ألفين وتسعة عشر انهيارًا اقتصاديّاً فقدتْ خلالَهُ الليرةُ اللبنانيةُ أكثرَ من خمسةٍ وثمانينَ في المئة من قيمتها.

وكان لبنان قد تخلَّف في آذار مارس ألفين وعشرين عن دفع ديونه الخارجية التي تقدر بالمليارات، ثم بدأ مفاوضات مع صندوق النقد الدولي حول خطّةِ نهوضٍ تمَّ تعليقُها لاحقًا بسبب خلافاتٍ بين المفاوضِينَ اللبنانيِّينَ حولَ حجمِ الخسائرِ وكيفيةِ وضعِ الإصلاحاتِ قيدِ التنفيذ.

قد يعجبك ايضا