مسؤول أفغاني: الدوحة تستضيف الجولة الثانية من المحادثات بين كابول وطالبان

على الرغم من عدم التوصّل إلى أية نتائج ملموسة في الجولة الأولى من المحادثات، واستمرار العنف والهجمات المتبادلة بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان في البلاد، سيتم استئناف الجولة الثانية في العاصمة القطرية الدوحة.

مسؤولٌ بارزٌ أشار إلى أن الجولة الثانية من المحادثات بين طرفي النزاع ستُعقَدُ اعتباراً من الشهر القادم، رغم دعوات الرئيس الأفغاني أشرف غني لنقلها إلى داخل البلاد.

وبحسب بيانٍ مشترك، عقد كل من الرئيس غني، ورئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية الأفغاني، عبد الله عبد الله، اجتماعاً وضّحا فيه دعم الحكومة لاستئناف المحادثات مع تحديد مكان الجولة المقبلة.

ومن جانبه، أكد فريدون خوازون الناطق باسم المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية الأفغاني، الذي يقود عملية السلام في البلاد، إن الجولة الثانية من المحادثات ستبدأ في الخامس من كانون الثاني/يناير القادم في الدوحة.

وعلّقت المحادثات بين الطرفين بعد أشهر من الاجتماعات المتعثرة؛ بسبب الخلافات حول الإطار الأساسي للمناقشات والتفسيرات الدينية.

ولم تعلّق حركة طالبان على دعوة غني لكنها دائماً ما كانت ترفض إجراء المفاوضات في أفغانستان.

وينص الاتفاق بين واشنطن وطالبان على انسحاب الجيش الأمريكي من أفغانستان بحلول أيار مايو المقبل، مقابل التزام الحركة بقطع علاقاتها مع التنظيمات الإرهابية وانخراطها بمفاوضات جادة مع الحكومة الأفغانية لتحقيق السلام في البلاد.

قد يعجبك ايضا