مسؤولون يزورون “عين الأسد” لبحث التواجد الأمريكي

تمسُّك الولايات المتحدة الأمريكية بتواجدها العسكري في العراق يثير تساؤلات حول الغايات والأبعاد السياسية والعسكرية، وهو مثار جدل كبير بين القوى السياسية العراقية، التي تتأرجح مواقفها بين رافض لهذا التواجد ومطالبٍ بضرورة بقائه نظراً لحاجة العراق ولأن القوات متواجدة قانونياً وبموجب اتفاق مع الحكومة العراقية.

ولمعرفة تفاصيل حول أعداد هذه القوات الحقيقية والاطلاع على حجم معداتها، أكد مصدر أمني، أن مستشارالأمن الوطني فالح الفياض ونائب قائد العمليات المشتركة الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله قاما بزيارة إلى قاعدة عين الأسد الأمريكية في محافظة الأنبار.

خطوة اعتبرها الخبير الأمني كاظم الحاج إيجابية وفي الاتجاه الصحيح، مشيراً إلى أن أي زيارة من قبل مسؤول عراقي إلى القاعدة التي تتواجد فيها القوات الأمريكية هو ناتج عن ضغط شعبي واضح على الكتل السياسية.

عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية علي جبار من جهته قال إن الهدف من زيارة الفياض والفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله لقاعدة عين الأسد هو لمعرفة تفاصيل حول أعداد هذه القوات وحجم معداتها العسكرية، لتقديم تقرير مفصل للحكومة قبل التصويت على قانون إخراجها من البلاد.

الزيارة بحسب جبار تكتسب الأهمية لأنها تهدف لمعرفة جميع الحقائق عن التواجد الأمريكي، فضلاً عن وضع الخطط لتأمين المناطق الصحراوية والحدود مع الجانب السوري، مبيناً أن الأمن الوطني لديه خطة لتأمين الحدود مع سوريا وتفعيل الجهد الاستخباراتي للحد من عودة النشاطات الإرهابية داخل المدن.

جدل كبير بين القوى السياسية حول التواجد الأمريكي في العراق، يرى مراقبون أن هذه الزيارة بالرغم من أنها لن تنهيه، فإنها خطوة في الاتجاه الصائب حول طريقة التعامل والتعاطي مع هذه القضية التي باتت تشعل الساحة السياسية العراقية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort