مسؤولون: واشنطن تستعد لحملة ضغط جديدة على النظام السوري

مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخارجية الأمريكية صرح لموقع مونيتور الأمريكي بأن إدارة ترامب تعتزم تكثيف الضغوط السياسية والاقتصادية على النظام السوري في الأشهر المقبلة لإجباره على “رؤية الواقع وتقديم تنازلات” فيما يتعلق بعملية السلام المتوقفة التي تدعمها الأمم المتحدة.

تصريحات تأتي في الوقت الذي قامت فيه مجموعة من الخبراء من الحزبين الجمهوري والديمقراطي ومقرري الدراسات السابقين بتكليف من الكونغرس بتبادل توصيات مماثلة مع المشرعين في وقت سابق من هذا الشهر على الرغم من اعترافها ضمنياً بالفروق.

مسؤول كبير أكد للمونيتور أن هدف الإدارة هو إجبار النظام وحلفائه على الانخراط في عملية الانتقال السياسي، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة كررت تحذيراتها بشأن استخدام الأسلحة الكيماوية من قبل قوات النظام.

ولفت الموقع إلى أن السياسة الأمريكية يجب أن تهدف إلى تثبيط الحكومات العربية بقوة عن إعادة الاندماج مع رئيس النظام السوري بشار الأسد”، مضيفاً أنه بمرور الوقت قد يؤدي عزل الأسد إلى زيادة استعداد روسيا والجهات الفاعلة السورية المحلية للتسوية.

السناتور بوب مينينديز أكبر ديمقراطي في لجنة العلاقات الخارجية، قال من جهته إن سياسات إدارة ترامب أعاقت قدرة الولايات المتحدة على مواجهة الأسد، وسلّمت مستقبل سوريا ومصالح واشنطن لروسيا، معتبراً هذا الأمر بأنه خطأ كبير.

وتأتي حملة الضغط في الوقت الذي تكثف فيه قوات النظام وروسيا هجومها على محافظة إدلب التي تسيطر عليها الفصائل المسلحة المدعومة من تركيا والتي تخضع إلى حد كبير لسيطرة هيئة تحرير الشام الإرهابية المحسوبة على تنظيم القاعدة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort