مسؤولون مصريون: اختتام محادثات الأربعاء بشأن الهدنة بغزة دون إحراز تقدم

رغم التصريحات الإيجابية بشأن إمكانية التوصل إلى هدنة في قطاع غزة بين حماس وإسرائيل بالمفاوضات الجارية في مصر منذ يوم الثلاثاء، إلا أن المحادثات اختتمت في ساعات متأخرة من يوم الأربعاء، دون إحراز تقدم كبير، وفف ما أفادت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية نقلاً عن مسؤولين مصريين.

الصحيفة، نقلت عن المسؤولين الذين لم تسمهم، أن حركة حماس رغم موافقتها على المقترح المقدم من قبل الوسطاء، إلا أنها أضافت شروطاً لم توافق عليها إسرائيل، بما في ذلك الانسحاب الكامل من قطاع غزة، ووقف إطلاق النار بشكل دائم وعودة النازحين إلى شمال القطاع.

بدورها، أكدت وسائل إعلام مصرية استئناف المفاوضات في القاهرة، الخميس بحضور مدير المخابرات المركزية الأمريكية وليام بيرنز، بعد زيارته إلى إسرائيل الأربعاء، ولقائه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ومسؤولين آخرين، في إطار جهوده للتوصل لاتفاق هدنة، وقالت إن هناك إشارات إيجابية بشأن قرب التوصل لاتفاق.

من جانبها، قالت حركة حماس على لسان القيادي في الحركة عزت الرشق، إنها متمسكة بالموافقة على اقتراح وقف إطلاق النار في غزة، مضيفاً أن الحركة جادة بالتوصل للاتفاق، وأن إسرائيل تستخدم المفاوضات كغطاء لاجتياح رفح.

وكانت وكالة رويترز نقلت عن مسؤول إسرائيلي لم تكشف عنه، أن بلاده لا ترى أيَّ علامةٍ على تحقيق انفراجه في محادثات الهدنة، معتبراً أن مقترح حماس بخصوص مفاوضات الإفراج عن المحتجزين “بعيدٌ جداً عن المواقف الإسرائيلية”.