مسؤولون: الحكومة اللبنانية ستطرح حلاً وسطاً للنزاع البحري مع إسرائيل

بعد وصول الوسيط الأمريكي في النِّزاع البحري مع إسرائيلَ آموس هوكشتاين إلى بيروت، يبدو أنّ الحكومة اللبنانية تستعد لتقديم حلٍّ وسطٍ في هذا الملف، وذلك بحسب ما أفاد به ثلاثة مسؤولين لبنانيين على دراية بالموقف الحكومي لوكالة رويترز.

المسؤولون قالوا، إنّ لبنان سيتخلّى عن مطالباته بالخط 29، مشيرين إلى أنّ الرئيس ميشال عون سيطالب بدلاً من ذلك بالخط 23، بالإضافة إلى ثلاثمئة كيلومتر مربع تشمل حقل قاناً، لكن ليس كاريش.

وأكد اثنان من المسؤولين بأن عون سيدعو إلى استئناف المحادثات غير المباشرة في أسرع وقتٍ ممكن، وإلى أن توقف إسرائيل جميع الأعمال في كاريش لحين انتهاء المفاوضات.

من جانبه أكّد النائب مارك ضو الذي زار عون يوم الإثنين ضمن مجموعة من البرلمانيين المستقلين، أن عون أبلغ النواب بأنه لا يمكنه الإصرار على الخط 29 كنقطة انطلاقٍ في المحادثات.

ضو أشار إلى أنهم أبلغوا الرئيس عون أن لبنان ليس لديه الأسس الفنية لبناء قضية للخط 29 لأن الحكومات السابقة فشلت في تقديم وثائقَ رسميةٍ للحفاظ على هذا الموقف.

النائب عن التيار الوطني الحر آلان عون قال إنّ لبنان سيقدم “عرضاً مضاداً” لاقتراح هوكشتاين لكنه لم يذكر تفاصيل.

وكان هوكشتاين قد وصل إلى بيروت الإثنين بناءً على دعوةٍ من الحكومة اللبنانية بعد اعتراضها على وصول سفينة تديرها شركة إنرجيان ومقرها لندن إلى حقل غاز كاريش المتنازع عليه في الخامس من حزيران/يونيو الجاري.

وتقول إسرائيل، إن كاريش يقع داخل منطقتها الاقتصادية الخالصة، بينما يؤكّد لبنان أنّ الحقل يقع في مياه متنازع عليها وينبغي عدم تطويره قبل أن يختتم البلدان محادثاتهما غيرَ المباشرة لترسيم حدودِهما البحرية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort