مسؤولون: تركيا تعارض انضمام فنلندا والسويد لـ”الناتو” لتحصيل امتيازات من واشنطن

في تقريرٍ لها حول معارضة النظام التركي انضمامَ فنلندا والسويد إلى حلف شمال الأطلسي “الناتو”، نقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية عن مسؤولين أمريكيين تأكيدَهم أن رفض رئيس النظام التركي رجب أردوغان، انضمامَ البلدين لـ”الناتو” هدفُهُ تحصيلُ امتيازاتٍ من واشنطن.

ثلاثة مسؤولين أمريكيين كبار، قالوا في حديثٍ للصحيفة، إنّ تركيا تحاول استخدامَ ملفِّ انضمام فنلندا والسويد لـ”الناتو”، للضغط على إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، لبيعها طائراتٍ حربية من طراز “إف16″، مشيرين إلى أن أردوغان بدأ باتخاذ موقفٍ أكثرَ تشدُّداً في هذا الشأن، من أجل الحصول على امتيازاتٍ أكبر.

ومن بين الأهداف الأخرى التي يسعى إليها رئيس النظام التركي من وراء معارضته انضمام فنلندا والسويد لـ”الناتو” بحسب المسؤولين الأمريكيين، إجراءُ محادثاتٍ مع الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وبحسب الصحيفة، فإنّ القرار بشأن عضوية فنلندا والسويد في الناتو، اتُّخِذَ الآن من قبل رجلٍ واحد هو أردوغان، موضحةً أن قراره بحق الدولتين الواقعتين شمالي أوروبا يفتح أمامَ البلدين مفاوضاتٍ معقدةً مع الدول الغربية والسلطات في تركيا.

ويرى مراقبون، أنّ الرئيس الأمريكي يتجنَّب حتّى الآن لقاء أردوغان أو حتّى الاتصال به حيث تشهد العلاقة بين البلدَين فتوراً، وهذا ما يدفع رئيس النظام التركي لتشديد مواقفِهِ تجاه انضمامِ الدولتين للحلف، رغم أنه يدرك أن التعنُّت بموقفه لن يستمرَّ طويلاً، وقد يزيد العزلةَ الدوليّة على أنقرة بشكلٍ أكبر.

ويتعرَّض المسؤولون الغربيون لضغوطٍ لمعالجة قضية انضمامِ السويد وفنلندا إلى “الناتو” قبل قمة الحلف المقرَّرة نهاية حزيران/يونيو القادم، وإذا تمّ حلُّ المشكلة قبل القمّة، فإنّ عمليّة العضوية ستستغرق أسابيعَ أو شهوراً.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort