مسؤولون أوكرانيون يؤكدون مواصلة القوات الروسية هجماتها على عدة جبهات

رغمَ حديثِ موسكو عن تقليصِ هجماتها في أوكرانيا، إلا أنَّ كييف تؤكّد أنَّ القواتِ الروسية مازالت تقاتلُ على عدّة جبهات، ففي شمالي البلاد قالَ رئيسُ بلدية تشيرنيهيف فلاديسلاف أستروشينكو إن القصفَ الروسيَّ اشتد على المنطقة خلال الساعات الماضية وإنَّ أكثر من 100 ألف شخصٍ محاصرونَ داخل المدينة.

وبحسبِ فلاديسلاف فإنَّ القواتِ الروسية، نفّذت هجوماً كبيراً بقذائف المورتر في وسط تشيرنيهيف” ما أسفرَ عن إصابةِ خمسةٍ وعشرينَ مدنيّاً.

نائبُ حاكم كييف “ميكولا بوفوروزنيك” بدورة أفادَ بأنَّ دوي القصف كان مسموعاً خارج كييف طوال ليل الأربعاء.

من جهتِه أشارَ مستشارُ الرئيس الأوكراني “أوليكسي أريستوفيتش” أنّه بالرغم من نَقلِ روسيا بعض قواتها من جبهة شمالي البلاد إلَّا أنّها مازالت تتركُ قواعدَ قرب العاصمة كييف لإرغام القواتِ الأوكرانية على البقاءِ هناك.

وفي ردّةِ فعله، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إنَّ بلادَه لن تنخدعَ بانسحاب القوات الروسية من بعض المناطق قرب العاصمة كييف.

هذا ويصفُ الرئيس الأوكراني وحلفاؤه الغربيّون الانسحابَ الروسي من مناطق قرب كييف بأنه حيلةٌ تسعى من خلالها روسيا لتجهيزِ قواتها وتنظيمها مجدّداً، بعد أن مُنيت بخسائرَ فادحة هناك والمضي قدماً في تدميرِ ماريوبول المحاصرة.

بالانتقال إلى شرقِ البلاد قال حاكمُ منطقة دونيتسك إنَّ القوات الروسية تقصفُ تقريباً كلَّ المدن الموجودة على خطِّ الجبهة الفاصل بين الأراضي الخاضعة لسيطرةِ الحكومة الأوكرانية والمناطق التي تسيطرُ عليها القواتُ المولية لروسيا، كما يحتدمُ القتال في مدينة ماريوبول بجنوبِ البلاد، وسط تحذيراتٍ من أزمَةٍ إنسانيّةٍ وشيكة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort