مسؤولة أمريكية: البيئة الحالية بسوريا “غير مواتية” لعودة اللاجئين

ظروفٌ غيرُ مواتيةٍ لعودةِ اللاجئينَ السوريينَ في مخيّماتِ الأردنِ وغيرِها إلى وطنِهم، إذ لا تزالُ الأوضاعُ هناك تخيفُهم لعدمِ الوصولِ إلى أيّةِ حلولٍ سياسيّة، فيما لا تزالُ العمليّاتُ العسكريّةُ قابلةً للانفجارِ في أيّةِ لحظة.

السفيرةُ الأمريكيّةُ لدى الأممِ المتّحدةِ، ليندا توماس غرينفيلد، قالتْ خلالَ زيارةٍ لها إلى مخيّمِ الزعتري للاجئينَ السوريينَ في الأردن، إنَّ البيئةَ الحاليةَ في سوريا غيرُ مواتيةٍ لعودتهم، مضيفةً أنّ هدفَ اللاجئينَ النهائيَّ هو العودةُ إلى ديارِهم، لكنّهم ما زالوا خائفينَ من الأوضاعِ في بلدِهم، لذا فهم غيرُ مستعدينَ للعودةِ حالياً.

غرينفيلد أضافت، أنّ أهمَّ ما استخلصتْهُ من الزيارة، هو أنّه على المجتمعِ الدوليِّ أنْ يكونَ يقظاً في ضمانِ عودةِ أيِّ لاجئٍ بشكلٍ آمنٍ وطوعيّ، مشيرةً إلى أنّه وبعدَ عشرِ سنواتٍ من الحربِ في سوريا، فإنَ استضافةَ مئاتِ الآلافِ من اللاجئينَ ليس بالمهمّةِ السهلة، لكنْ علينا أنْ تنذكرَ احتياجَهم للدعم.

وعبرتِ السفيرةُ الأمريكيّة لدى الأممِ المتّحدةِ عن تقديرِها لكرمِ الأردنِ الهائل في استضافةِ هذا العددِ الكبيرِ من اللاجئينَ السوريين.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش، قد اتَّهمت قوّاتِ الحكومةِ السوريّة في تشرين الأول/ أكتوبر، بارتكابِ انتهاكات، بينها الاعتقالُ التعسفيُّ والتعذيبُ بحقِّ لاجئينَ عادوا إلى بلادِهم، بعد معاناتِهم في بلادِ اللجوءِ التي فرّوا اليها هرباً من الحرب.

ويأوي الأردنُ نحوَ ستِّمئةٍ وخمسينَ ألفَ لاجئٍ سوريٍّ مسجّلينَ لدى الأممِ المتّحدة، منهم ثمانون ألفاً في مخيم الزعتري شرقي العاصمة الأردنية عمّان، فيما تُقدِّر الأخيرةُ عددَ الذين لجأوا إلى المملكةِ منذُ اندلاعِ الأزمةِ في سوريا بنحو مليونٍ وثلاثِمئةِ ألفِ لاجئ.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort