“الجندرمة التركية”.. مستمرة باستهداف السوريين على الحدود

يبدو أن السوريين ممن نجوا من الاشتباكات والقصف في المنطقة العازلة، يُقتلون على برصاص الجندرمة التركية، إذ أن أعدادهم في ارتفاع، بحسب مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا.

المركز أكد في إحصاية له، على مقتل وإصابة 892 مواطن سوري برصاص الجندرمة التركية نهاية يناير كانون الثاني الحالي، إذ قال إن عدد القتلى السوريين ارتفع إلى 451 سوري، حتى نهاية يناير 2020 بينهم 84 طفلاً دون سن 18 عاماً، و58 امرأة، إضافة إلى433مصاب.

مركز التوثيق أشار إلى أن الفارين من الاشتباكات بمناطقهم تعرضوا للإصابة أثناء محاولتهم اجتياز الحدود، بالإضافة إلى تعرض سكان القرى والبلدات السورية الحدودية وأصحاب الأراضي لرصاص الجندرمة.

النساء والأطفال، هم أكبر ضحايا محاولات الهرب من الحرب الدائرة في مناطقهم باتجاه الحدود التركية، إضافة إلى العديد من القتلى والجرحى ومن مختلف الأعمار، في فترة قصيرة ما بين التاسع عشر والحادي والعشرين من يناير الحالي، بحسب ما وثقه المركز.

الشهور الثلاثة الأخيرة من العام 2019، لم تخلُ أيضاً من سقوط ضحايا رصاص الجندرمة التركية، إذ أشار إحصائية المركز إلى مقتل ما يقارب تسعة سوريين، إضافة إلى إصابة حوالي ستة وثلاثين آخرين ما بين شهر تشرين الأول وكانون الأول من العام المنصرم.

قد يعجبك ايضا