مرشح المعارضة إمام أوغلو يعلن فوزه في جولة الإعادة بانتخابات إسطنبول

صفعة جديدة يتلقاها رئيس حزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان، مع إقرار مرشح حزبه بن علي يلدرم خسارته أمام مرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو في إعادة الانتخابات البلدية المثيرة للجدل باسطنبول.

النتائج الأولية التي نشرتها وكالة الأناضول الرسمية، تشير لحصول مرشح المعارضة إمام أوغلو بنحو 54 بالمئة، بعد فرز أكثر من 99 بالمئة من أصوات الناخبين.

وبعد إعلان النتائج غير النهائية صرح إمام أوغلو للصحافيين أن “هذه الانتخابات تعني فتح صفحة جديدة، مبدياً استعداده للعمل لخدمة تركيا مع جميع الأطراف على حد قوله.

وجرت هذه الانتخابات بعد نحو ثلاثة أشهر من الانتخابات البلدية التي نظمت في 31 آذار/مارس، وفاز بها إمام أوغلو مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض، وتمكن من التقدم بفارق بسيط على رئيس الوزراء السابق بن علي يلديريم أقرب المقربين من أردوغان.

لكن نتائج الانتخابات ألغيت بعد تقديم حزب العدالة والتنمية طعونا، حينها رفضت المعارضة هذه الاتهامات منددةً بـ”انقلاب على صناديق الاقتراع” ورأت في الانتخابات الجديدة “معركة من أجل الديموقراطية”.

ولا يشكل اقتراع اسطنبول الأحد مجرد انتخابات بلدية بل أيضا امتحانا لشعبية أردوغان وحزبه في وقت تواجه تركيا صعوبات اقتصادية كبيرة، وكان الرهان بالنسبة اليه هو الاحتفاظ بالعاصمة الاقتصادية البالغ عدد سكانها 15 مليون نسمة، أما المعارضة، فترى في هذه الانتخابات فرصة لتكبيد إردوغان أول هزيمة كبيرة يمنى بها منذ 2003.

قد يعجبك ايضا