مراهقة إيرانية أجبرت على الزواج في عمر 12 عاماً

أجبرت مراهقة إيرانية على الزواج برجل يكبرها بسنوات التزاما بتعاليم الأسر المحافظة في البلاد، وتحولت قصتها إلى جزء من فصول كتاب جديد يروي قصة 24 إيرانيا ويسلط الضوء على تفاصيل الحياة المحافظة في إيران.

وينقل موقع مجلة “غلامور” أن الكتاب بعنوان “نبض قلب إيران”، وهو كتاب جديد للصحفية تارا كانغارلو، ويروي قصصا مثيرة عن إيرانيين، كل قصة تنفرد بتفاصيل عن تنوع المعتقدات وتعقيدات الحياة في إيران المعاصرة.

وقصة مينا خانوم تتلخص في كونها أجبرت على الزواج وهي في عمر 12 عاما برجل يبلغ من العمر 30 عاما، ولكن رغم الصعاب ناضلت من أجل مستقبل أكثر إشراقا لها ولابنيها.

والسن القانوني للزواج، في إيران، هو ثلاثة عشر للفتيات وخمسة عشر للفتيان. ومع ذلك، فإن العديد من حالات زواج الأطفال في إيران غير مسجلة، كما يحدث في المناطق الريفية وبين الأسر القبلية والفقيرة.

وينقل الكتاب أن خانوم أنجبت ابنها الثاني بعد أربع سنوات من إنجاب ابنها الأول، لكن زوجها توفي في حادث سيارة خارج طهران عندما كانت تبلغ من العمر 19 عاما فقط.

وينقل الكتاب، بحسب التقرير، بعد وفاة الزوج كان على خانوم أن تتعلم العيش والبقاء على قيد الحياة مع طفلين صغيريين.

ويشير التقرير نقلا عن الكتاب إلى أن خانوم نجحت في تجاوز المحنة وتلقت مساعدة من شقيقها الأصغر، بعدما تجنبت عائلة زوجها الراحل مساعدتها.

ولداها بيغان وهوشانغ باتا أكبر الآن ولم يتمكنا من الذهاب إلى الجامعة، لكنهما بصحة جيدة، كما تفخر فاخوم، وتضيف أن أحدهما انضم للجيش فيما يعمل الثاني أستاذا للموسيقى.

قد يعجبك ايضا