مدينة ملاه هولندية تشترط اختبار (بي.سي.آر) لدخول الزوار

فتحت مدينة ملاه هولندية أبوابها للزوار مطلع الأسبوع بشرط أن يقدموا ما يثبت خضوعهم لاختبار (بي.سي.آر) للتأكد من عدم إصابتهم بفيروس كورونا.

قد يكون اختبار مسحة الأنف أو (بي.سي.آر) الخاص بالكشف عن فيروس كورونا مزعجا للبعض، ومع ذلك أبدى المئات من الهولنديين استعدادهم للخضوع لهذا الفحص المؤلم من أجل دخول إحدى مدن الملاهي المحلية.

ففي تجربة لتخفيف القيود المفروضة لمكافحة انتشار فيروس كورونا، فتحت مدينة ملاهي هيليندورن أبوابها للزوار مطلع الأسبوع بشرط أن يقدموا ما يثبت خضوعهم لذلك الاختبار للتأكد من عدم إصابتهم بالمرض.

وأُعلن عن طرح ألفي تذكرة لدخول المتنزه، وهو الأول الذي تعاود هولندا فتحه منذ أن أجبرت إجراءات العزل الأماكن الترفيهية على الإغلاق العام الماضي. وقبل الدخول يتم التأكد عبر تطبيق للهواتف الذكية من سلبية نتيجة الاختبار على ألا يكون قد مضى على الخضوع للفحص أكثر من 40 ساعة.

تقول تشيرمين شتريبيل التي سافرت 100 كيلومتر تقريبا لدخول المتنزه إنها اضطرت إلى تحمل مسحة الأنف المزعجة لمدة خمس ثوان لكي تحظى بعدها بيوم كامل من المتعة.

واتفق معها فينشينزو فان فيك الذي قضى اليوم بأكمله في المتنزه مع أصدقائه قائلا إنه يعتقد أيضا أن الأمر يستحق العناء.

وقالت إدارة الحديقة إن نحو 75 بالمئة من التذاكر بيعت، وعزت السبب المحتمل لعدم بيع البقية إلى عدم الرغبة في إجراء الفحص.

قد يعجبك ايضا