مدير المرصد السوري: عملية التطهير العرقي في عفرين متعمدة

خلال الملتقى الحواري الدولي الذي انعقد في ناحية فافين بريف حلب الشمالي تحت شعار “عفرين ما بين الاحتلال والمصالح الدولية”، أكد مديرُ المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن في مداخلته أن عملية التطهير العرقي التي يمارسها الاحتلالُ التركي في عفرين متعمدة.

عبد الرحمن وفي إشارة إلى التغيير الديمغرافي الذي ينتهجه الاحتلالُ التركي في عفرين، قال إن التطهير العرقي حسب الأمم المتحدة هو إزالة مجموعة معينة عبر أساليب عنيفة وإحلال آخرين محلها، موضحاً أن عفرين كانت منطقة متجانسة بين المكونات قبل احتلالها عام ألفين وثمانية عشر، أما الآن فقد أصبح المكون السني هو المسيطر الوحيد فيها.

مدير المرصد أضاف أن مزاعم مسؤولي النظام التركي حول الهدف من احتلال المنطقة هو تشويه للحقائق، مشيراً إلى أن الإرغام القسري وحجز المدنيين يشبه معسكرات اعتقال.

مدير المرصد: مخطط أردوغان الاستيطاني يمهد للسيطرة على كامل شمال سوريا

وعن المشروع الجديد لرئيس النظام التركي رجب أردوغان لترحيل مليون سوري إلى المناطق المحتلة في سوريا عبر بناء مستوطنات، قال عبد الرحمن إن مشروعه خطير، حيث يسعى عبر مخطط لبناء مستوطنات بين كوباني ورأس العين المحتلة لتوطين المزيد من اللاجئين، بهدف تشكيل منطقة تابعة للاحتلال وضرب مشروع الإدارة الذاتية.

وبحسب مدير المرصد فإن الاحتلال يسعى لتصدير أزمة اللاجئين عبر مشروع بناء المستوطنات بتمويل من دول خليجية ومنظمات أخرى، مؤكداُ أن مخططه يمهد للسيطرة على كامل الشمال السوري، داعياً إلى فضح سياسات أردوغان.

وفي ظل استمرار عمليات القتل والخطف والاستيلاء على ممتلكات وطرد السكان الأصليين، وصفت العديد من المنظمات الحقوقية والدولية انتهاكات الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له في المناطق المحتلة بجرائم حرب.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort