مدير الأمن العام اللبناني يتعهد بمواصلة السعي للإفراج عن أوستن تايس

قضية الأمريكي المحتجز في سوريا أوستن تايس، كانت محور زيارة قام بها مدير الأمن العام اللبناني عباس إبراهيم إلى دمشق، بعد عودته من زيارة مماثلة لواشنطن، بحسب تصريحات إعلامية للأخير.

إبراهيم أفاد في حديث تلفزيوني أنه زار سوريا لمدة يومين؛ ليبحث مع سلطات الحكومة السورية ملف أوستن تايس، مشيراً إلى أنه تعهد لوالدة تايس بأن موضوع العقوبات لن يمنعه من إكمال ملف نجلها.

صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية نقلت في وقت سابق عن مصادر مطلعة، إن إبراهيم التقى بمستشار الأمن القومي الأمريكي روبرت أوبراين في البيت الأبيض؛ لبحث قضية الأمريكيين المحتجزين في سوريا.

وكان مسؤولٌ بالإدارة الأمريكية قال إن مسؤولاً بالبيت الأبيض سافر إلى دمشق في وقت سابق من العام الجاري؛ لعقد اجتماعات سرية مع الحكومة السورية، سعياً للإفراج عن مواطنينِ أمريكيينِ اثنينِ على الأقل، تعتقد واشنطن أن دمشق تحتجزهم.

المسؤول الأمريكي الذي طلب عدم نشر اسمه قال إن كاش باتل، نائب أحد مساعدي الرئيس دونالد ترامب وأكبر مسؤول عن مكافحة الإرهاب في البيت الأبيض، هو من قام بزيارة دمشق.

وبحسب الصحيفة الأمريكية فأن المسؤولين الأمريكيين يسعون لإطلاق سراح أوستن تايس وماجد كمالماز، وهو طبيب سوري أمريكي اختفى أيضاً بعدما أوقفته السلطات السورية، عند نقطة تفتيش تابعة لها عام ألفين وسبعة عشر.

وأوستن تايس هو ضابط سابق في مشاة البحرية الأمريكية اختفى أثناء ممارسة عمله الصحفي في سوريا عام ألفين واثني عشر.

قد يعجبك ايضا