مدحت سنجار يدعو إلى الوحدة في مواجهة “الألاعيب القذرة” للنظام التركي

تعليقاً على التحقيقات الموسّعة التي أطلقها النظامُ التركي مؤخراً ضد المئات من موظفي بلدية إسطنبول، أكد الرئيسُ المشترك لحزب الشعوب الديمقراطي، مدحت سنجار، أن تلك التحقيقات محاولة لسلب بلديات أخرى، داعياً أحزاب المعارضة إلى توحيد صفوفها في مواجهة ما أسماها الألاعيب القذرة للنظام.

سنجار اعتبر خلال اجتماع الكتلة البرلمانية لحزبه، أن النظامَ يختبر المقاومةَ، ملقياً باللوم على أحزاب المعارضة، حيث أنها لو امتلكت إرادة مشتركة ضد أول وصي تم تعيينه في إحدى البلديات عام ألفين وتسعة عشر، لما استطاع النظام اللجوءَ إلى الألعاب القذرة التي يقوم بها اليوم من حيث تعيين الوصاة، على حد وصفه.

وفي مارس عام ألفين وتسعة عشر، نفذت السلطةُ عقب الانتخابات البلدية التهديد الذي أطلقه رئيسُ النظام رجب أردوغان تجاه حزب الشعوب الديموقراطي، بانتزاع البلديات التي سيفوزون بها، حيث أصدرت وزارةُ الداخلية قراراتٍ باعتقال رؤساء عشرات البلديات التابعة للحزب، وعينت وصاة يتبعون للحزب الحاكم على تلك البلديات.

والأسبوع الماضي، قالتِ الرئيسةُ المشتركةُ لحزب الشعوب الديمقراطي، بروين بولدان، إن ما يحدث في بلدية إسطنبول مؤامرةٌ يسعى النظام من خلالها تهديدَ البلد وكل القوى الديمقراطية.

بولدان أوضحت حينها أن سلطةَ حزب العدالة والتنمية تنتقم من هزيمتها في انتخابات الحادي والثلاثين من آذار مارس عام ألفين وتسعة عشر.

وكان رئيسُ حزب الشعب الجمهوري، قد ندّد بحملةِ التحقيقات في بلدية إسطنبول، وقال إن أردوغان يمهّد الطريقَ في إسطنبول لأمر ما، كما ندّد عمدة البلدية، أكرم إمام أوغلو بالحملة، وقال إنها أسفرت عن أضرار نفسية جسيمة لدى العاملين في البلدية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort