مخاوف من تسلل نساء داعش إلى أوروبا بعد العدوان التركي على الشمال السوري

ترافق العدوان التركي على شمال شرق سوريا، بجرائم حرب وأزمة إنسانية، ناهيك عن نتائج كارثية ليس على المنطقة فحسب بل على العالم، حيث تشعر الدول الأوروبية بقلق متزايد من تسرب عوائل عناصر تنظيم داعش من المخيمات التي تأويهم.

وأشارت تقارير مختلفة لفرار المئات من زوجات عناصر تنظيم داعش الإرهابي، مع أطفالهن من مخيم عين عيسى، بعد هجوم عليه من قبل الفصائل الإرهابية التابعة للعدو التركي بهدف إطلاق سراحهن ومساومة الدول الأوروبية فيما بعد.

وأوضح مسؤول في المخيم أن بعض من النسوة توجهن نحو الحدود التركية، والبعض الآخر توجه إلى وجهة غير معلومة، وأن الهاربات من جنسيات متعددة.

واستهدف العدو التركي والإرهابيين التابعين له، مخيم عين عيسى الذي كان يضم مجموعة من عائلات داعش بينهم أجانب، مما مهد لهروب عدد من نساء داعش، والانتقال للمناطق التي احتلتها تركيا في الشمال السوري.

وقامت الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، بإجلاء نساء داعش اللواتي لم يتمكنّ من الهروب من مخيم عين عيسى إلى مخيمي “الهول” بريف الحسكة، و”روج” بريف المالكية.

وبحسب مسؤولين في هذين المخيمين، فإن هناك (10500) من نساء داعش مع أطفالهن في مخيم الهول، و(1500) في مخيم روج.

وحذرت الإدارة الذاتية مراراً من أن الهجوم التركي على شمال وشرق سوريا، قد يؤدي إلى هروب عناصر داعش وعائلاتهم المحتجزين، في مخيمات وسجون تشرف عليها الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية، إلا أن هذه التحذيرات لم تلقَ آذانا صاغية.

ankara escort çankaya escort