مخاوف من تأثّر محادثات فيينا بتداعيات الحرب في أوكرانيا

يبدو أنّ تداعيات الحرب على أوكرانيا قد تمتد إلى المحادثات النووية الجارية في فيينا، إذ كشفت صحيفة” وول ستريت جورنال” الأمريكية، عن مخاوف جديدة لدى الغرب، من أنّ الهجوم الروسي على أوكرانيا قد يعقد سير المحادثات.

وبحسب الصحيفة، فإنّ هناك مخاوف بين الدبلوماسيين في فيينا من تأثير الخلاف بين أوروبا وواشنطن وموسكو بشأن الغزو الروسي لأوكرانيا، على وحدة القوى المتفاوضة مع إيران، وأن يدفع ذلك طهران إلى تشديد مواقفها.

الصحيفة الأمريكية، نقلت عن الدبلوماسيين خشيتهم من أن يكون كبير المفاوضين الإيرانيين، علي باقري كاني، الذي وصل فيينا الإثنين، يحمل مواقف جديدة يصعب التعامل معها من قبل نظرائه الغربيين، رغم إعلان ممثل روسيا الدائم لدى المنظمات الأممية في فيينا، أنّ الوضع في أوكرانيا “لا علاقة له بمحادثات فيينا”.

مسؤول من إحدى الدول الأوروبية المشاركة في المحادثات أشار إلى ضرورة اتخاذ القرارات النهائية هذا الأسبوع لحسم إمكانية التوصل إلى اتفاق من عدمها، في سياق الأزمة الدولية الحالية، محذرا من استنفاذ الفرص حيال هذا الموضوع.

وتشمل الخلافات بين إيران والولايات المتحدة عدّة ملفات من بينها رفع العقوبات الأمريكية، ومطالب طهران بتقديم واشنطن ضمانات بعدم الخروج من الاتفاق مرة أخرى، إضافة إلى ملف تبادل السجناء بين البلدين.

يذكر أنّ محادثات فيينا النووية تهدف إلى الاتفاق على الخطوات التي يجب على إيران والولايات المتحدة اتخاذها للعودة إلى الاتفاق السابق المبرم عام ألفين وخمسة عشر.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort