محللون: الجهود الدولية المتعثرة لإيجاد حل للأزمة اليمنية تدفع البلاد نحو المجهول

تتجه الأزمةُ اليمنية إلى مزيدٍ من التعقيد مع فشلِ الجهود الدولية لإيجاد حل توافقي ينهي الحربَ الأهليةَ المستمرةَ منذ أكثر من ست سنوات، وسطَ تصاعدِ المعارك والاشتباكات بين الحوثيين المدعومين من إيران والحكومة اليمنية المدعومة من التحالف العربي.

ويرى محللون أن البلادَ تتجه نحو المجهول، فيما تستمر الحربُ المندلعةُ منذ عام ألفين وخمسة عشر متسببةً بسقوط مزيد من الضحايا، نتيجةَ موقف المجتمع الدولي غير الواضح بشأن الأزمة اليمنية.

وبخصوص المساعي الدولية لإيجاد حل سياسي للأزمة اليمنية، فقد تعثّرت تلك الجهودُ بعد أن عجزت بالتوصل إلى نتيجةٍ مرضيةٍ لكافة أطراف الصراع، بما فيها القوى الإقليمية الفاعلة.

ميدانياً، يتجه الحوثيون إلى توسيع نفوذهم عبر شن مزيد من الهجمات على مأرب شمال شرقي العاصمة صنعاء، بعد أن سيطروا على معظم مديريات المحافظة، وسط معاركَ عنيفةٍ مع قوات الحكومة، بينما تقول الأممُ المتحدة إن نحو عشرة آلاف يمني نزحوا الشهر الماضي بسبب القتال هناك.

والثلاثاء الماضي، أشارت منظمةُ الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” إلى أن عشرةَ آلاف طفلٍ يمني قتلوا أو شوهوا منذُ أن تدخّل التحالفُ العربي في مارس آذار ألفين وخمسة عشر باليمن.

وتعثرت الجهودُ التي تقودها الأمم المتحدة للتوسّطِ في وقفِ إطلاق النار إذ يرفض الحوثيون والحكومةُ تقديمَ أي تنازلاتٍ لإنهاء الحرب التي تسببت بتفاقمِ أكبر أزمة إنسانية في العالم تركتِ الملايينَ على شفا المجاعة وجعلت عشرين مليون يمني في حاجة للمساعدة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort