محكمة فرنسية تصدر أحكاماً على المدانين في اعتداء شارلي إيبدو

بعد خمس سنوات من الاعتداءات الإرهابية التي طالت مجلة شارلي إيبدو الساخرة ومتجرٍ يهودي في العاصمة الفرنسية، أصدرت محكمة الجنايات الخاصة في باريس، أحكاماً بالسجن على أربعة عشر شخصاً تتراوح بين أربع سنوات والمؤبد لمدانينَ في تلك الاعتداءات.

الادعاء الفرنسي طالب في وقت سابق محكمة الجنايات بإنزال حكمٍ بالسجن مدى الحياة على اثنينِ من المتهمينَ وخمس سنوات إلى ثلاثين سنة على اثني عشر آخرين، معتبراً أنهم لعبوا “دوراً أساسياً” في تنفيذ الاعتداءينِ الإرهابيينِ.

العقوبة الأشد صدرت بحق المدان محمد بلحسين الذي حوكم غيابياً بالسجن مدى الحياة، وتعتقد السلطات الفرنسية أنه قُتِل في سوريا، كما أدانت المحكمة منفذ الهجوم على المتجر اليهودي اميدي كوليبالي بتهمة التواطؤ في جرائم إرهابية.

فيما حكمت المحكمة على حياة بومدين صديقة كوليبالي بالسجن ثلاثين عاماً، وهي واحدة من ثلاثة متهمين جرت محاكمتهم غيابياً، بتهمة تمويل الإرهاب والانتماء لتنظيم داعش الإرهابي، ويُعتقد بأنها على قيد الحياة وهاربة بعد إصدار مذكرة اعتقال دولية بحقها في سوريا، ووصفها الادعاء بأنها “أميرة تنظيم داعش الإرهابي”.

المحكمة أدانت ثلاثة متهمين آخرين، جميعهم مقربون من أميدي كوليبالي بتهمة الارتباط بمجرمين إرهابيين، بعدما رأت أنه يستحيل أن يكونوا غير مدركين لطبيعة مخطط منفذ الهجوم على المتجر اليهودي.

وحُكِم على عمار رمضاني بالعقوبة الأشد من بينهم وهي السجن عشرين عاماً، فيما أُسقِطت التهم المتعلقة بالإرهاب عن ستة متهمينَ أدينوا بارتكاب جرائم أقل خطورة.

قد يعجبك ايضا