محاولة “العدالة والتنمية” استغلال الزلزال في المغرب لتحقيق مكاسب تثير غضباً شعبياً

في إطار سياساتها التي دأبت عليها على مدى السنوات الماضية، تحاول الأحزاب السياسية المحسوبة على جماعة الإخوان، استغلال أيِّ أزماتٍ أو كوارثَ أو صراعاتٍ لتحقيق مكاسبَ سياسية والوصول إلى سُدَد الحكم ولو على حساب مآسي الناس.

آخر محاولات الاستغلال تلك، برزت في الزلزال الذي ضرب المغرب مطلع الشهر الجاري وخلّف آلاف الضحايا، حيث برزت تصريحاتٌ لمسؤولين في حزب “العدالة والتنمية” المغربي المحسوب على جماعة الإخوان، تؤكّد مساعيه للبناء على الكارثة من أجل الحصول على مكاسبَ سياسية.

بيانٌ صادر عن الحزب تلاه رئيسه عبد الإله بن كيران رئيس الحكومة المغربية السابق، ربط فيه كارثة الزلزال بما أسماها “المعاصي والمخالفات السياسية”، أثار غضباً واسعاً في الأوساط المغربية، بشأن منهجيته في استغلال الأزمات لتحقيق المكاسب.

بيان الحزب، قال إن السؤال المطروح ليس فقط عن المخالفات الفردية وإنما عن “الذنوب والمعاصي” والمخالفات بالمعنى السياسي وتلك الموجودة في الحياة السياسية عامة والانتخابات والمسؤوليات والتدبير العمومي وغيرها.

ويقول محللون سياسيون، إن هذا الموقف يكشف عن انتهازية أمين عام حزب العدالة والتنمية الذي يتعمد كل الوسائل للعودة إلى الواجهة السياسية حتى لو كانت وسائله مستفزةً وصادمة للمغاربة، مشيرين إلى أنه يؤكد من خلال البيان مساعي الحزب لجعل الحكم بالبلاد على أساسٍ دينيّ على غرار أحزابٍ إسلاموية أخرى كحركة النهضة في تونس وغيرِها من الجماعات الإسلامية.

قد يعجبك ايضا