محاولات تقدم لقوات الحكومة السورية على محاور في جبل الزاوية

محاولاتُ تقدمٍ وعملياتُ تسللٍ ليلية تقوم بها قوات الحكومة السورية في جبل الزاوية جنوبي إدلب، بهدف السيطرة على القرى الواقعة على الطريق الدولي الاستراتيجي إم فور، الرابط بين حلب واللاذقية، لكن دون إحرازِ أيِّ تقدم على تلك الجبهة منذ أكثرَ من ثلاثة أشهر.

قوات الحكومة قصفت بالمدفعية والصواريخ، عدة محاور بريف جبل الزاوية، استهدفت خلالها قرى الفطيرة وفليفل وسفوهن، دون معلومات عن حجم الخسائر.

قصف القوات الحكومية، جاء بعد محاولات تسلل ليلية نفذتها على تلك المحاور، أدت لنشوب اشتباكات بالأسلحة الثقيلة بينها وبين الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي، وسط تحليق مكثف لطيران الاستطلاع الروسي في سماء المنطقة.

من جانبها، استهدفت هيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة بصاروخ موجه، حفارة تابعة لقوات الحكومة السورية كانت ترفع سواتر ترابية في بلدة آفس بريف مدينة سراقب، التي تسيطر عليها القوات الحكومية، ما أدى إلى تدميرها بالكامل ومقتل سائقها.

رتل جديد للاحتلال التركي يدخل المنطقة العازلة عبر معبر كفر لوسين

ميدانياً، استقدم الاحتلال التركي رتلاً عسكرياً جديداً إلى المنطقة العازلة، ضم خمس عشرة آلية عسكرية، بينها ناقلات جند وعربات مصفحة، ومواد لوجستية وكتلاً إسمنتية، دخل عبر معبر كفرلوسين الحدودي، واتجه إلى النقاط العسكرية التابعة للاحتلال التركي في المنطقة العازلة.

تعزيزاتٌ تزامنت مع استنفار أمني لهيئة تحرير الشام الإرهابية في بلدة الدّانا ومحيطها شمالي إدلب، حيث أغلقت مداخل البلدة بالكتل الإسمنتية.

ونشرت هيئة تحرير الشام الإرهابية حواجز عند منطقة العامود ببلدة سرمدا ومفرق الدانا الزراعي، وذلك لشنِّ عملية أمنية في المنطقة، واعتقال بعض المطلوبين لديها.ر

قد يعجبك ايضا