مجموعة شحن فرنسية تقدم عرضاً لبناء مرفأ بيروت

بعد يومٍ واحدٍ من تقديم شركاتٍ ألمانيةٍ عرضاً لبناء مرفأ بيروت المدمر، قدمت مجموعةُ (سي.إم إيه سي.جي.إم) الفرنسيةُ لشحنِ الحاوياتِ عرضاً أخراً، يبدو بحسب مراقبين أنه تنافسٌ فرنسي ألماني على استثمار مرفأ بيروت.

المديرُ العامُّ للمجموعةِ الفرنسيّة جو دقاق قال إن المجموعةَ تريد تنفيذَ خطة لإعادة بناء مرفأ بيروت في غضون ثلاث سنوات رغم الأزمة السياسية التي تحول دون صدور قرارات بشأن المرفأ منذ وقوع انفجارٍ فيه في آب أغسطس ألفين وعشرين.

دقاق أشارَ إلى أن خطتَهم تتضمنُ إعادةَ بناء الأحواض والمخازن المدمرة مع توسعة المرفأ وتحويله إلى النظام الرقمي بتكلفة إجمالية تتراوح بين أربعمئة وستمئة مليونِ دولارٍ، في أٌقلَ من ثلاث سنوات، معتبراً أن عرضَهُ واقعيٌّ لأن الامرَ عاجلٌ، على عكس الخطة الألمانية طويلة المدى والتي ركزت على التطوير العقاري وشواطئ وحدائق بقيمة مليارات الدولارات.

وبحسب دقاق فإن الحكومةَ الفرنسيةَ ليست جزءاً من مشروع المجموعة لإعادة البناء، مضيفاً أن شركاتٍ فرنسيةً ومؤسساتٍ ماليةً أبدت اهتماماً، وأن الدولةَ اللبنانيةَ سيكون لها دورٌ من خلال شراكة القطاعين الخاص والعام.

لكن تبقى هذه العروضُ والمشاريعُ مجردَ خططٍ بانتظار أن تتحولَ إلى حقيقةٍ، وهو أمرٌ يراهُ مراقبون بعيد المنال، في بلدٍ يشهدُ انهياراً وتخلفاً عن سداد ديونه، مع ما يكتنف العملية السياسية من صعوبات بسبب عدم اتفاق الزعماء السياسيين على تشكيل حكومة جديدة تنقذ البلدَ من أزماتِهِ.

قد يعجبك ايضا