مجموعة أبحاث تؤكد أن التضخم الفعلي في تركيا أكثر من ضعف المعلن رسمياً

في آخرِ إعلانٍ لهيئة الإحصاء التابعة للنظام التركي، أظهرتِ البيانات أنّ معدَّل التضخُّم السنوي في تركيا قفز إلى أعلى مستوياته في أربعة وعشرين عاماً مسجِّلاً ثلاثةً وسبعين فاصلة خمسة في المئة في أيار/ مايو الماضي، لكن مجموعة أبحاث التضخُّم، أكدت أنّ الرقم الحقيقي للتضخّم خلال الشهر الماضي يتجاوز أكثرَ من ضعف الرقم الذي أعلنته هيئة الإحصاء.

المجموعة التي تضمّ اقتصاديين مستقلين في تركيا قالت، إنّ التضخّم في البلاد تسارع فعليًا بنسبةٍ هائلة بلغت أكثرَ من مئةٍ وستين في المئة.

هذا، وارتفع سعر صرف الدولار مقابل الليرة التركية عَقِب صدورِ بيانات النظام، ليسجل ستَّ عشرةَ ليرةً فاصلة خمسين، وَفقاً لبيانات موقع “بلومبيرغ”.

والشهر الماضي، قفزت أسعار النقل أكثر من مئة وسبعة في المئة، بينما ارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبةٍ تفوق واحداً وتسعين في المئة، كما فقدتِ الليرة مزيداً من قيمتها بعد تهديد رئيس النظام التركي رجب أردوغان باحتلال مزيدٍ من الأراضي السورية.

وتفاقمتِ الأزمة الاقتصادية في البلاد نتيجةَ تدخُّلات أردوغان في السياسة النقدية من أجل خفض أسعار الفائدة ويمتنع البنك المركزي عن رفع أسعار الفائدة في الوقت الحالي، ولكنه يروِّج بدلاً من ذلك لسياساتٍ تهدف إلى توسيع نطاق استخدام الليرة التركية.

ويرى خبراءُ اقتصادٍ أن نهج البنك المركزي في التعامل مع العملة المحلية من بين الأسباب الرئيسية التي تجعل الليرة التركية الأسوأ أداءً في الأسواق الناشئة هذا العام مقابل الدولار.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort