مجلس سوريا الديمقراطية يطالب الأمم المتحدة بإشراك ممثلي شمال وشرق سوريا في اللجنة الدستورية

“الأزمة السورية في عامها التاسع ماتزال مستمرة رغم مساعي ممثلي الأمم المتحدة باختراق الاستعصاء وفتح طريقٍ للحل آخره عبر تشكيل لجنة دستورية من ثلاث جبهات، لكنها تستبعد ممثلي الإدارة الذاتية في المنطقة الوحيدة التي مثلت معادلة الحل السوري بتقديم نموذج التغيير الذي تحتاجه سوريا”.

هكذا عبر مجلس سوريا الديمقراطية، في رسالة مفتوحة وجهها الجمعة إلى الأمم المتحدة، مؤكداً أن تشكيل لجنة الدستور السوري وتغييب كامل لممثلي شمال وشرق سوريا هو قرار مجحف بحق ممثلي المنطقة.

وأكدت الرسالة المفتوحة إلى كل من أنطونيو غوتيرش الأمين العام للأمم المتحدة، وغير بيدرسون المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا، أن منطقة شمال وشرق سوريا تحظى بإدارة مدنية من كافة المكونات، وتخدم أكثر من خمسة مليون سوري، يعيشون على رقعة جغرافية لا تقل عن 30‎%‎ من مساحة سوريا، علاوة على أنها تأوي مئات الآلاف من السوريين الذين نزحوا من مناطق العنف والتوتر وهي بصدد خطوات مهمة في مجال التنمية المستدامة.

وأضاف مجلس سوريا الديمقراطية أن الإدارة الذاتية تحتجز حوالي 70 ألفاً ينحدرون من 60 جنسية غير سوريّة، من عناصر داعش وعوائلهم، هذا العدد المثقل لكاهل الإدارة الذاتية كما يشكل تهديداً لأمن واستقرار المنطقة والعالم.

واعتبر المجلس الذي يضم العشرات من التنظيمات السياسية، أن غياب ممثلين عن 11 ألف شهيد في سبيل الأمن والاستقرار بسوريا والمنطقة والعالم، هو إجراء غير عادل، مقابل وجود أسماء في اللجنة الدستورية قال إنها تفتقد إلى أدنى تأثير في إحداث اختراق للأزمة السورية.

وجدد مجلس سوريا الديمقراطية مطالبة الأمم المتحدة بإعادة النظر في اللجنة الدستورية، ودعم دور شمال وشرق سوريا في جهودها الهادفة لتحقيق الاستقرار والسلام والتغيير الديمقراطي.

ankara escort çankaya escort