مجلس النواب الأمريكي يقر ميزانية للدفاع قدرها 740 مليار دولار

مُتحدّياً الرئيسَ الجمهوريَّ دونالد ترامب الذي اقتربت نهاية ولايته، وافقَ مجلسُ النوّابِ الأمريكيّ على قانونٍ لسياسةِ الدِّفاع، ما قد يدفعُ إلى مواجهةٍ مع ترامب الذي هدَّدَ مراراً باستخدامِ حقِّ الفيتو ضدّ هذا القانون.

المجلس وبأغلبيةٍ ساحقةٍ وصلت إلى ثلاثِمئةٍ وخمسةٍ وثلاثينَ صوتاً مقابلَ ثمانيةٍ وسبعين، وبتأييدٍ قويٍّ من الديمقراطيين والجمهوريين، وافقَ على قانونٍ لسياسة الدفاع الوطني بقيمة سبعمئة وأربعين مليار دولار.

النائب الديمقراطي، ورئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب آدم سميث، قال في بيانٍ، إنّ المجلس أرسل رسالةً قويةً من الحزبَينِ إلى الشعب الأمريكي بالموافقةِ على القانون، مفادُها أنّ أفرادَ الجيش والأمن القومي الأمريكي أهم من السياسة.

التشريع سيُحدِّد السياسة التي سينتهجها البنتاغون في كلّ شيء، بدءًا من عدد السفن والبنادق التي ستشتريها، إلى مرتبات الجنود وكيفية التعامل مع التهديدات الجيوسياسية على أفضل وجه.

الرئيس الجمهوري دونالد ترامب كان قد هدَّدَ مراراً بالاعتراض على القانون هذا العام، بسبب بندٍ وافق عليه مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، ومجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون، يتمثّل في حذف أسماء جنرالات الكونفدرالية من القواعد العسكرية.

وكتب ترامب تغريدةً على تويتر قال فيها، إنّه يأمل أن يُصوِّت النوّاب الجمهوريون ضد قانون تفويض الدفاع الوطني الضعيف جداً الذي سأعترض عليه، بحسب قوله، لكن موافقة الأغلبية شكلت تحديًا واضحًا له.

ومن المتوقّع أن يُصوِّت مجلس الشيوخ على هذا التشريع الأسبوع الجاري، فيما أصدرَ البيتُ الأبيضُ تهديدًا رسميًّا باستخدام الفيتو ضد القانون بعدَ ظُهرِ الثلاثاء.

قد يعجبك ايضا